أخبار محليةاخبار تركيااقتصاد

شقة للإيجار بـ 650 ألف ليرة تركية في إسطنبول! (صور)

مع تزايد تكاليف اقتناء المنازل إلى مستويات باهظة، يتعامل الآن السكان في تركيا مع زيادة صادمة في أسعار الإيجارات، التي باتت تتجاوز حدود العقلانية. وفقًا لتقرير نشرته وكالة أنباء الأناضول، يواجه المواطنون صعوبات جمة في العثور على منازل للإيجار، خاصة في المدن الكبرى، حيث يفاجئون بأسعار مبالغ فيها بشكل لافت للنظر.

وأكد التقرير أنه حتى في الطوابق السفلية المؤقتة، ارتفعت رسوم الإيجار إلى 15 ألف ليرة تركية، ولاحظ تصاعد إيجارات الشقق الفاخرة بشكل ملحوظ. على سبيل المثال، يجد الباحثون عن شقق تضم 7 غرف في منطقة شيشلي أنفسهم مطالبين بدفع إيجار شهري يصل إلى 650 ألف ليرة تركية، وعلى الرغم من تشكيكهم في صحة هذا الرقم المبالغ فيه عند رؤية الإعلانات عبر الإنترنت، فإنهم يصادفون إعلانات مماثلة على مواقع أخرى. حيث تتراوح أسعار الشقق الأخرى من 390 ألف ليرة تركية إلى 300 ألف ليرة تركية.

وتزايدت هذه الظاهرة بشكل كبير، مما أدى إلى زيادة الضغط على السوق الإيجاري بشكل عام.

وأورد التقرير تصريحات الخبير العقاري إبراهيم كيرميزيتاش، الذي أشار إلى أن هذه الأسعار المبالغ فيها تعود جزئيًا إلى غياب تنظيم قوي في سوق العقارات الحرة. فأصحاب العقارات يحددون بشكل أحادي الجانب أسعارهم المرغوبة للإيجار، بينما تقدم شركات الوساطة تقديراتها الخاصة لقيمة العقارات، مما يزيد من التباين الكبير في الأسعار.

ويحث كيرميزي تاش المستأجرين على التصرف بوعي وحذر في هذه الظروف الصعبة، وأن يكونوا متنبهين لتفادي دفع أسعار مبالغ فيها. ويعتقد أنه عندما يتصرف المشترون بشكل مسؤول، فإن الأسعار ستنخفض تلقائيًا في المستقبل.

باتت تكاليف الإيجارات في تركيا تشكل قضية مستعصية، مما يتطلب تدخلاً عاجلاً من السلطات المعنية لتنظيم السوق ومنع التلاعب بالأسعار، وذلك لضمان الإسكان المناسب والمعقول للمواطنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى