أخبار محلية

تصريح مفاجئ لنائب بحزب تركي معارض بشأن أعداد المجنسين السوريين المشاركين بانتخابات 2023

بعد سيل من الشائعات حول أعداد السوريين المجنسين الذين يحق لهم التصويت في الانتخابات التركية القادمة، خرج أحد نواب حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض ليؤكد أرقام الحكومة ويكذّب ما تناقلته بعض أوساط المعارضة بهذا الشأن.

وأقرّ النائب في حزب الشعب الجمهوري بولينت تيزجان، في تصريحات له، أمس الجمعة، بالأرقام الحكومية المتعلقة بأعداد السوريين المجنسين الذين سيدلون بأصواتهم بانتخابات عام 2023.

ونفى تيزجان وجود ملايين أو مئات الآلاف من الناخبين السوريين كما يُزعم في الآونة الأخيرة، بأن نسبة كبيرة من اللاجئين الذين قدِموا إلى تركيا سيدلون بأصواتهم في الانتخابات.

وأضاف: “يجب ألا نخيف الناخبين، بعبارة أخرى، لا يوجد ملايين الناخبين السوريين ولا مئات الآلاف منهم الآن، لا ينبغي أن يقلق المواطنون”.

وادّعى أنه “حتى لو ذهبنا إلى صناديق الاقتراع، وأحضروا 6 ملايين ناخب فلا يوجد قلق من أنه لا يمكننا الفوز في هذه الانتخابات”.

 

 

 

المعارضة التركية تعترف بأرقام الحكومة

والشهر الماضي، كشف نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري أونورسال أديغوزل، خلال حديثه بمؤتمر حول “أهمية أمن الانتخابات” بمدينة إزمير التركية، أن هناك 200 ألف ناخب سوري وأفغاني وعراقي وإيراني وليبي إجمالاً على قوائمهم المحلية والدولية للناخبين.

وأضاف أديغوزل وفق ما نقلت صحيفة “جمهوريت” التركية أن هناك قرابة 140 ألف سوري على قوائم الناخبين (في انتخابات عام 2023)، وهي أرقام قريبة من إحصائية سابقة كانت قد كشفت عنها الحكومة التركية في شهر آب/أغسطس الماضي، إذ أعلن وزير الداخلية سليمان صويلو أن قرابة 120 ألف سوري مجنس سيحق لهم التصويت بالانتخابات المقبلة.

كما كشف أديغوزل أن هناك قرابة 20 ألف أفغاني وأعداد كبيرة من العراقيين والإيرانيين، إضافة إلى ما يقرب من 4 آلاف ليبي بمجموع يناهز 200 ألف ناخب من أصول أجنبية.

ولفت إلى أن قضية أمن الانتخابات القادمة هي موضوع حساس جداً، مشيراً إلى أن هناك مئات الآلاف من المواطنين الأتراك من بينهم أجانب وسوريون قد وُلدوا خارج البلاد في أكثر من 380 ألف مكان مختلف.

وانتقد المسؤول الحزبي سياسة بلاده في منح الجنسية التركية للأجانب والسوريين، موضحاً في الوقت ذاته أن الأرقام الرسمية تشير إلى أن هناك 4 ملايين تركي بالخارج يحق لهم التصويت، في حين تقول إحصائيات غير رسمية إن عددهم يبلغ 7 ملايين، بينما يقول أكاديميون إن العدد يزيد عن 10 ملايين.

وكان أوزداغ ادعى قبل أشهر أن “أعداد السوريين الحاصلين على الجنسية حتى تموز الماضي قد وصل إلى مليون و476 ألفا و368 لاجئا سوريا” دون أن يوضح مصدر البيانات التي حصل منها على هذه الأرقام.

 

 

 

“الشعب الجمهوري” يثير الجدل حول السوريين المجنسين

وفي شهر آب/أغسطس الماضي، هددت وزارة الداخلية التركية رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كليجدار أوغلو برفع دعوى قضائية ضده عقب تصريحات له زعم فيها أنه يمتلك معلومات لا تمتلكها الهيئة العليا للانتخابات في تركيا تتعلق بأعداد الناخبين الذين سيدلون بأصواتهم بانتخابات عام 2023، بمن فيهم السوريون المجنسون.

وطالبت الوزارة في بيان، كليجدار أوغلو أن يشرح كيفية حصوله على معلومات ليست لدى المجلس الأعلى للانتخابات لكنه يدعي امتلاكها، وإلا فسيتم تقديم شكوى جنائية بحقه لمخالفته التشريعات ذات الصلة.

جاء ذلك بعد مقابلة أجراها كيليجدار أوغلو مع صحيفة “Sözcü” التركية فنّد فيها مزاعم بوجود 500 ألف ناخب غالبيتهم من اللاجئين السوريين، كانت بعض الأحزاب والأجهزة الإعلامية قد تحدّثت عنهم سابقاً وفي مقدمتهم أوميت أوزداغ رئيس حزب النصر، وفق ما نقلت وسائل إعلام تركية.

وقال: “معلومات الناخبين التي لدينا ليست في أيدي المجلس الأعلى للانتخابات، فنحن نعرف كل ناخب بمن فيهم أولئك الذين سيذهبون إلى صندوق الاقتراع لأول مرة، ونعرف منازلهم وعناوينهم، وننظر إلى مكان ولادتهم”.

وأكد كيليجدار أوغلو حينها عدم وجود خطر من قبل السوريين على العملية السياسية في تركيا، وقال: “لا يبدو أن هناك مثل هذا الخطر في الوقت الحالي، فهناك بيانات، ونعرف عدد الأجانب الذين سيصوّتون، ولا يوجد عدد كبير مثل 400-500 ألف شخص، عندما يأتي مثل هذا الرقم، سنشاركه مع الجمهور على الفور.. نحن حسّاسون للغاية حيال ذلك”.

وكان أنصار حزب الشعب الجمهوري زعموا أن الحكومة ستجمع أصوات المهاجرين المجنّسين لخوض الانتخابات، فيما قال نائب رئيس مجموعة حزب الشعب الجمهوري البرلمانية، إنجين أوزكوش، في حديث لصحيفة “جمهوريت” قبل أشهر إن “هناك احتمالاً أن يستغل أردوغان الانتخابات بكل أنواع الحيل والأساليب، إذ ألغى الانتخابات التي تم الفوز بها في إسطنبول بشكل غير قانوني، لذلك يمكن لأردوغان تجنيد أصوات من اللاجئين”.

أعداد السوريين المجنّسين

وفي شهر آب/أغسطس الماضي، شارك وزير الداخلية التركي سليمان صويلو بيانات تتعلق بأعداد السوريين الحاصلين على الجنسية التركية الذين يمكنهم المشاركة بالانتخابات الرئاسية القادمة عام 2023.

وقال إن عدد من يحق لهم التصويت من السوريين المجنسين يبلغ 120 ألف ناخب من أصل قرابة 211 ألفاً، 91 ألفاً منهم من الأطفال والقصّر، والباقي 120 ألفاً، هم 60 ألف رجل و55 ألف امرأة.

 

 

أورينت نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى