تركيادوليمقالات

واجب منزلي للطلاب يتسبب بموجة غضب بين المسلمين في ألمانيا

أثار واجب منزلي تضمن إشارات عنصرية أعطي للطلاب في مادة الرياضيات بإحدى المدارس الابتدائية في ألمانيا، بموجة غضب واستياء كبيرة بين المسلمين الموجودين هناك، ولاسيما العرب منهم والأتراك الذين يشكلون الغالبية الكبرى من الرعايا الأجانب والمهاجرين الذين يعيشون في البلاد.

وبحسب صحيفة يني شفق التركية فإن أحد الأساتذة الألمان قام بإعطاء طلابه الصغار وظيفة يؤدونها في البيت أيام إجازتهم، وتضمنت مسألة غريبة في الرياضيات حيث ذكر فيها اسم شخص يدعى أحمد يذهب إلى تاجر مخدرات ويتعامل معه، والمطلوب من هؤلاء الطلاب إجراء حساب لمعرفة الناتج إلى آخر المسألة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الأمر ولّد موجة انتقاد وغضب لدى المسلمين وخاصة الأتراك الذين اعتبروا أن استعمال هذا الاسم في مثل هذا الموضع وربطه بتجارة المخدرات أمر عنصري معيب.

من ناحيتها أشارت المعلمة بهار أصلان التي قامت بنشر هذا التمرين المنزلي على صفحتها في تويتر، إلى أن ما حدث هو عنصرية وإن على الدولة أن تتخذ إجراءات ضد هذا التصرف، قائلة في تغريدة لها (لقد تلقيت للتو ورقة عمل الرياضيات هذه وأنا عاجزة عن الكلام، عندما نستنكر العنصرية في النظام المدرسي، فإننا نعني دائما المهام التي يُصوَر فيها المهاجرون في قوالب نمطية).

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى