تركيا

تركيا تتهم جهات خارجية بإدارة حسابات للتحريض على اللاجئين المقيمين في تركيا

اتهمت تركيا جهات خارجية بإدارة حسابات للتحريض على اللاجئين المقيمين في البلاد، متوعدة بمعاقبة مغتصبي اللاجئة السورية الحامل ورضيعها بأشد العقوبات. ونقلت وسائل الإعلام التركية الحكومية إدانة نائب رئيس الوزراء التركي ويسي قايناق السبت، اغتصاب وقتل لاجئة سورية حامل، وطفلها قبل يومين في ولاية صقاريا شمال غربي البلاد.ونقلت وكالة الأنباء الحكومية التركية، عن قايناق إن مقترفي الجريمة ضد اللاجئة السورية “مجردين من الإنسانية والضمير، وهذه الحادثة تمثل أعلى درجات الوحشية، بغض النظر عن الضحية سواء أكان عربياً أم تركياً أم سورياً”.وأكد المسؤول التركي أن القضاء “سيُنزل بالفاعلين أشد عقوبة يستحقونها”.وأضافت الوكالة أن تركيا شهدت “في الأيام القليلة الماضية توترات بين لاجئين سوريين ومواطنين أتراك، ارتقت بعضها إلى أعمال عنف، إلا أن الشرطة التركية سيطرت عليها”.وقال قايناق إن مكتب مكافحة الجريمة الإلكترونية “أثبت حصول تحريض عبر وسائل التواصل الاجماعي، وأن أكثر من نصف الحسابات التي تسعى إلى التحريض، والاستفزازات مصدرها خارجي”.يُذكر أن الشرطة التركية عثرت الخميس في إحدى غابات صقاريا شمال غربي تركيا، على جثتي اللاجئة السورية أماني الرحمون (20 عاما) وطفلها خلف الرحمون (10 أشهر)، بعد اغتصاب الأولى وتهشيم رأسها، وخنق الرضيع، على يد تركيين، اعتقلتهما الشرطة مساء الجمعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى