تركيا والعالم

أردوغان: نهدف لتأسيس منطقة آمنة من أجل عودة 4 ملايين سوري في تركيا إلى بلادهم.

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنهم يهدفون لتأسيس منطقة آمنة من أجل عودة 4 ملايين سوري في تركيا إلى بلادهم.

جاء ذلك في الاجتماع التأسيسي لشبكة تعاون جمعيات الهلال والصليب الأحمر في دول منظمة التعاون الإسلامي، وذلك في مدينة إسطنبول.

وقال أردوغان : “سنحقق السلام والاستقرار والأمن في منطقة شرق الفرات قريباً، تماماً كما حققناه في مناطق أخرى”.

وأشار أردوغان إلى أنّ تركيا أنفقت بحسب معطيات الأمم المتحدة، حتى اليوم 35 مليار دولار على كافة اللاجئين، وفي طليعتهم قرابة 4 ملايين سوري.

وقال الرئيس التركي : “الاتحاد الأوروبي لم يفِ بوعوده المتعلقة بمساعدة اللاجئين”.
وحول مكافحة الإرهاب قال أردوغان: “سنطهر المنطقة من عناصر تنظيم الدولة وبقاياها التي يتم تدريبها ضد تركيا”.

وبين أنّ البلدان الغربية سعت لمكافحة تنظيم الدولة من خلال تسليح تنظيم إرهابي آخر.

وأضاف الرئيس التركي، أن المليشيات الكردية سمحت لنظيم الدولة بالخروج من الرقة بشكل آمن.

وأوضح أن ما حدث في الرقة العام الماضي، أظهر اتفاقا سريا بين المنظمات “الإرهابية” التي تقاتل ضد بعضها البعض.
وقال إن بلاده : “لم تقضِ على المنظمات الإرهابية فحسب، بل بذلت جهودًا كبيرة للتخفيف من آثار الأزمات الإنسانية في مناطق الحروب”.

وسلط الرئيس التركي الضوء مجددا على المآسي التي يشهدها العالم الإسلامي قائلاً : “ما تزال صيحات الألم ترتفع من مناطق مختلفة من العالم الإسلامي”.

وأردف: “شهد العالم الإسلامي خلال العامين الماضيين مشاكل مؤلمة حقًا”.

وفي السياق نفسه أعرب الرئيس التركي عن أسفه لعدم اتخاذ العالم الإسلامي أي إجراءات فعلية لمواجهة أزمة المجاعة في اليمن”.

وعلى الصعيد العالمي قال أردوغان: “الكثير من الأزمات التي يشهدها عالمنا ليست بسبب نقص الإمكانات المادية إنما بسبب نقص التراحم والإحساس بالآخر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى