“يمكن هون” منصة للبحث عن المفقودين السوريين

في ظل الشتات الذي يعيشه السوريون اليوم داخل سوريا وخارجها، كثرت حالات فقد الأقارب والأبناء، ولا يقتصر الأمر على القُصَّر والأطفال، بل سجلت الكثير من حالات الضياع بين البالغين، وفي ظل الحديث المتزايد عن المتاجرة بالأعضاء والاستغلال الجنسي لهؤلاء المستضعفين يزداد قلق الأهالي على أبنائهم وأحبائهم المفقودين.

وفي حين يتوجه ذوو المفقود داخل سوريا إلى صفحات الفيسبوك التي تنشر أخبار المعتقلين والشهداء، يحتار أهالي اللاجئين في الخارج عن الطريق الذي عليهم أن يسلكوه للعثور على أحبتهم حيث لا أقارب ولا أصدقاء ولا أماكن قد تكون مألوفة لهؤلاء المفقودين.

من هنا جاءت فكرة إنشاء موقع على الانترنت يُعنى بهذه القضية الإنسانية بالغة الأهمية، فقام محمد توتنجي وهو مبرمج سوري يقيم في تركيا بإطلاق منصة  “maybe here”  أو “يمكن هون” لتكون الوجهة الأولى للمفقودين حول العالم والسوريين منهم على وجه الخصوص، وما دعا الشاب لإطلاق هذا الموقع هو أن صفحات الفيسبوك الكثيرة التي تنشر أخبار المفقودين أصبحت في كثير من الأحيان مصدر إشاعات وقصص مختلقة، مما يزيد ضياع وقلق أهالي المفقودين بدل أن يثلج صدورهم بأخبار أحبتهم.

وقال مؤسس الموقع إنه تم إيجاد مفقودة عن طريق نشر صورتها في “يمكن هون” ويتمنى أن يسهم الموقع بإيجاد باقي الحالات في أقرب وقت

و يتميز موقع “يمكن هون” بالوضوح والبعد عن التعقيدات، وفيه قسمان رئيسيان، الأول: (بلغ عن مفقود) والثاني: (بلغ عن شخص عثرت عليه) بالإضافة إلى أرقام موثوقة لذوي المفقود للتواصل.  يقوم الموقع بتحديث آخر أخبار المفقودين يومياً، وهو ما يُجنِّب ذوي المفقود الاتصالات أو البلاغات الكاذبة، محمد يقوم بالتأكد والتحري عن أرقام التواصل مع ذوي المفقودين الموجودة تحت صورهم حرصاً على عدم الوقوع في عمليات التظليل.

ميزة أخرى يتمتع بها هذا الموقع، فهو ــــ بخلاف مواقع التواصل الاجتماعي ــــ يستطيع حفظ البيانات والمعلومات، ويُتيح الوصول إليها والبحث عنها بسهولة في أي وقت، مما يُبقي الأمل في لمِّ الشمل ولو بعد وقت طويل من الفراق والبُعد. فالطفل التائه عن أهله اليوم، يمكن أن يبحث عنهم هو، في يوم من الأيام، ويتمكن من الوصول إليهم بفضل مواقع كهذه.

عن التحديثات التي أجراها للموقع، يقول محمد إنه أضاف خاصية البحث عن المفقود بحسب البلد، أي أن الموقع توسّع ليشمل بلدان أخرى بالإضافة إلى سوريا.

وقف الديانة التركي يعلن أسعار أضاحي عيد الأضحى المبارك

اكتب تعليق