وزير الدفاع التركي يصل إلى الحدود مع العراق وسوريا ويوجه رسالة هامة

تفقد وزير الدفاع التركي، “خلوصي أكار” الوحدات العـسكرية العاملة على الحدود العـراقية والسـ.ورية.

ووصل وزير الدفاع التركي، أمس الأول إلى ولاية شرناق، حيث تقع الوحدات العسـ.كرية، وزار مقر قيادة فرقة المشاة 23.

تصميم على مواجهة الإرهاب

وشدد الوزير التركي ، على أن بلاده ستواصل عملياتها العسـ.كرية الهجومية حتى تحييد آخر إرهـظابي من تنظيم pkk.

وأكد أن تركيا تراقب عن كثب نشاطات تنظيم pkk في منطقتي مخمور وسنجار شمال العراق.

ووفق وكالة “الأناضول”، أجرى “أكار”، اجتماعا مع قادة التشكيلات العسـ.كرية على طول الخط الحدودي وخارجه.

كما أجرى زيارة لكتبية الكوماندوز التابعة الدرك في ولاية شرناق، وتمنى لجميع الوحدات الموجودة النجاح في مهامها.

ويقوم الجيش التركي منذ عدة سنوات بعمليات عسـ.كرية تستهدف “حزب العمال الكردستاني” في جبال قنديل شمال العراق.

واستهدفت عملياته أيضا ميليشيا “قسد” شمال سوريا، وعناصر تنظيم “داعش”.

وينتشر الجيش التركي في مناطق” نبع السلام وغصن الزيتون ودرع الفرات” شمال سوريا.

وقبل أيام أعلنت وزارة الدفاع التركية، تحييد 3 إرهـ.ابيين تابعين لميليـ.شيا “قسد”، أثناء محاولتهم التسلل لمنطقة “غصن الزيتون”.

جهود إرساء الاستقرار

ويوم 9 من آذار الماضي، أصدرت ولاية شانلي أورفا بياناً أشارت فيه إلى الجهود التي بذلتها القوات التركية لإرساء الاستقرار في منطقة “نبع السلام”.

وأكدت أن الجيش التركي تمكن من قتـ.ل 4 إرهـ.ـابيين وتحييّد 711، ومنع تنفيذ 71 عملية إرهـ.ـابية لميليشا “قسد” خلال عام 2020.

وأوضحت أن الجهود المبذولة والمستمرة دون انقطاع لإعادة الجياة إلى طبيعتها في الشمال السوري آتت ثمارها بتوفير الأمن والاستقرار.

يذكر أن منطقة “نبع السلام” هي مجموعة من البلدات والقرى في ريفي الرقة والحسكة انتزعها الجيش التركي من أيدي ميليشيا “قسد” ضمن عملية أطلقها في تشرين الثاني 2019.

هادي العبدالله

اكتب تعليق