منزل شبابي للسوريين يحترق.. وأحدهم يرمي نفسه من النافذة

احترق منزل لمجموعة شباب سوريين في مدينة أدي يمان شرق الأناضول، فأصيب خمسة أشخاص ورمى أحدهم نفسه من النافذة، مساء أمس الأحد 25 حزيران.

ويقطن في المنزل المؤلف من طابقين، نحو 25 شاب سوري، في حي تورغوت ريس، وفق ترجمة عنب بلدي عن صحيفة “توركي”.

وإلى اللحظة لا يعرف سبب الحريق الذي نشب فجأةً.

وتتضرر من الحريق خمسة شباب، كانوا داخل المنزل، جراء الدخان المتصاعد.

في حين رمى أحدهم، وهو هاشم خنداوي، بنفسه من النافذة خوفًا من الحريق، ليتعرض لإصابة خطيرة.

ولدى اندلاع الحريق في المنزل، اتصل أهالي الحي بوحدات الإطفاء والإسعاف، التي ساعدت على إخلاء الشباب وإخماد الحريق.

ونقل المصابون الستة بعد ذلك إلى مستشفى “أدي يمان” التعليمي التابع للجامعة.

ويوجد في أدري يمان نحو 25 ألف لاجئ سوري مسجلون رسميًا لدى الحكومة التركية، من أصل 600 ألف مواطن تركي.

اكتب تعليق