سوريا عاجل

مشافي حلب عاجزة أمام “كورونا” ومصادر تكشف تفاصيل مرعبة

كشفت مصادر خاصة لـ “شبكة الدرر الشامية”، اليوم الأربعاء، عن تفاصيل مرعبة لمعاناة سكان مدينة حلب، من تفشي فيروس كورونا، بشكل واسع داخل المدينة.

وقالت المصادر، إن مشافي حلب الحكومية باتت عاجزة عن استقبال المزيد من المصابين، الذين يصلون إليها بواقع 120 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوميًّا، من مختلف أحياء وقرى حلب الخاضعة لسيطرة نظام الأسد.

وأكدت المصادر على أن الوضع الطبي والصحي في أسوأ حالاته، مشيرةً إلى أن المسحات الخاصة بالفيروس لا تشمل إلا 10% فقط من المراجعين للمشافي.

وأشارت المصادر إلى أن مشافي حلب أوقفت استقبال الحالات الطبية، بسبب كثرة المصابين بفيروس كورونا، حيث باتت تعتبر المشافي بؤرة لتفشي الفيروس لقلة مواد التعقيم، وعدم اتخاذ حكومة الأسد لأي إجراءات من شأنها الحد من انتشار الوباء.

وكان الإعلامي الموالي المثير للجدل شادي حلوة، قد اعترف يوم الاثنين الماضي، بأن فيروس كورونا انتشر بشكل رهيب في مدينة حلب، وسط عجز كامل من نظام الأسد في احتوائه.

وأوضح “حلوة” في رسالة مصورة نشرها عبر حسابه على الفيس بوك، أن المشافي العامة والخاصة بمدينة حلب ممتلئة بمرضى فيروس كورونا، في ظل نقص حاد في المنافس، نتيجة الحصار والحظر الاقتصادي والطبي المفروض على البلاد.

يذكر أن وزارة الصحة في الحكومة، صرحت عبر بيان رسمي بعدم امتلاكها الإمكانيات اللازمة لإجراء مسحات (بي سي آر) عامة للمدنيين في المحافظات التي انتشر فيها فيروس كورونا، مؤكدةً أن خطر جائحة كورونا في سوريا يتزايد، مع تسجيل أكثر من 750 إصابة في عشر محافظات سورية.

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى