الرئيسية / معلومات للسوريين / مديرية الهجرة بإسطنبول تناقش المشاكل المتعلقة بـ “الكملك”

مديرية الهجرة بإسطنبول تناقش المشاكل المتعلقة بـ “الكملك”

عقدت مديرية الهجرة بإسطنبول اجتماعاً موسعاً ، الخميس، لبحث أهم المشاكل التي يواجهها اللاجئين السوريين فيما يتعلق ببطاقة الحماية المؤقتة الكملك.
وقد تم استعراض أبرز المشاكل المتعلقة بوثيقة الكملك، والتي جمعها منبر الجمعيات السورية عبر الاستبيان الأخير، من أجل دراستها وإيجاد حل لها، خلال الاجتماع الذي ترأسه مدير الهجرة، حسين الغورموش، وبحضور مدير الكوم كابي وبمشاركة “منبر الجمعيات السورية” وعدد من المسؤولين في الجالية السورية.

خلال الاجتماع تم تقديم جميع المشاكل التي قام منبر الجمعيات السورية بجمعها من الاستبيان الأخير لدراستها والمساعدة في حل هذه المشاكل، ومن خلال الاستبيان، فإن أبرز المشاكل المتعلقة بوثيقة الحماية ما يلي:
–  مسألة لم الشمل في حال تم استخراج الكملك من مناطق متعددة بسبب حركة النزوح، وفصل أفراد العائلة الواحدة عن بعضها نساء ورجال وخاصة الذين لديهم أطفال.
– عدم تمكن الحاصلين على الحماية المؤقتة كأصحاب الشركات الذين يملكون إذن عمل، من إضافة أسرهم للتأمين الصحي SSK
– الضغط الكبير على موقع اخذ المواعيد لتجديد الاقامات السياحية للسوريين حيث تفشل المحاولات المتكررة مما يضطر بعضهم الاستعانة بمكاتب متخصصة لهذا الامر، بمبالغ مالية، وقد لا تكون المكاتب موثوقة أحيانا، ما يجعل أوراقهم غير قانونية.
– صعوبة تصديق الأوراق الرسمية من القنصلية السورية.
– صعوبة تصحيح البيانات وتعديلها.
– إلغاء الكملك لدى البعض دون توضيح الأسباب.
– عدم تسيير الكملك للمعاملات البنكية، وإقامات العمل، وشهادة السواقة.
– عدم قدرة حاملي الكملك على السفر خارج تركيا لمتابعة مصالحهم, واذا خرجوا فلن يكون بإمكانهم العودة.
– كما تدور تساؤلات كثيرة حول مصير من لا يملكون الكملك، خاصة أولئك الذين يرغبون باصدار إذن سفر خارجي، وكذلك الحاصلين على لاقامات التي استصدرت لأول مرة (الزرقاء)، إذ لا يسمح لهم  باستخراج الكيمليك، أو إقامة، ما يضعهم في دائرة المخالفين، وهل يمكن استبدال الكملك بالإقامة الدائمة، وما هو مصير الذين تم اعطاءهم مواعيد قبل شهر 11 للتقدم والحصل على الوثيقة.

وحول تلك التساؤلات أوضح مدير الهجرة عند سؤاله عن امكانية الحصول على الكمليك للذين يحملون الدفتر الأزرق ان هناك قرار جديد وهو ان كل من يملك الدفتر الازرق وتسجيله في اسطنبول وإن كان منتهي المدة يستطيع مراجعة الكوم كابي لاستخراج الكمليك.
أما بالنسبة للأشخاص الذين تم اعطاءهم مواعيد للتسجيل على الكمليك بإمكانهم الذهاب بالموعد المحدد ويتم استخراج كمليك لهم ولا يوجد اي مشاكل في الكوم كابي.
وأشار مدير دائرة الهجرة إلى أنه بإمكان الأشخاص الذين فقدوا الكمليك الخاص لأول مرة استخراج كمليك جديد، بعد ان يقوم بكتابة ضبط شرطة بالإضافة إلى اعلان بالجريدة، أما في حالة الضياع مرة ثانية فإنه معرض للمساءلة القانونية، وقد يتم إلغاء الكملك في بعض تلك الحالات.

كما نوه إلى أنه يمنع الانتقال من ولاية إلى ولاية اسطنبول، إلا في حالات خاصة وهذه الحالات تتطلب إثباتات وأوراق رسمية ، مثل:
– وجود إقامة عمل للشخص الذي يريد الانتقال واثبات سبب الانتقال.
– المريض الذي حالته تستحق النقل إلى اسطنبول ويوجد لديه اثباتات.
– المتزوجين من أتراك ويسكنون في اسطنبول.

وحذر مدير الهجرة من استصدار كملك في إسطنبول عن طريق مكاتب خاصة مقابل مبلغ مالي، وإن كل من يثبت تورطه في استخراج هذه الأمور بالمال سيتم اتخاذ إجراءات عقابية بحقه.
الجدير ذكره، أن معطيات “منبر الجمعيات السورية” تشير إلى أن نسبة الأشخاص الذين لا يملكون الكملك تقدر بـ 34.6%، ونسبة الأشخاص الذين تم إلغاء الكمليك الخاص بهم تقدر بـ 27.5%، في حين تقدر نسبة الذين يملكون الوثيقة بـ 37.9%، معظمهم لم يتم تحديث بياناتهم.

لتصلك اخبار تركيا العاجلة انضم لقناتنا على التلجرامhttps://t.me/turvices

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

اترك رد

This site is protected by wp-copyrightpro.com

%d مدونون معجبون بهذه: