المانيا

محكمة المانية تزف خبراًمفرحا للفارين من الجيش السوري والمطلوبين للخدمة الالزامية المتواجدين في المانيا

رأت المحكمة الإدارية في مدينة آخن الألمانية أن الرجال السوريين الذي بلغوا عمر الخدمة العسكرية السورية يستحقون الحماية الكاملة كلاجئين في ألمانيا، وذلك لأن الأجهزة الأمنية السورية قد تلاحقهم بحجة معارضة النظام السوري والتهرب من أداء الخدمة العسكرية، بحسب ما أوضحت المحكمة يوم الثلاثاء، وفق ما نقل موقع تاتس الألماني الإلكتروني. وكان مكتب الهجرة واللاجئين الألماني قد أقر ما يسمى بـ ”الحماية الثانوية“ (إقامة السنة الواحدة) لهؤلاء اللاجئين من مخاطر الحرب السورية،

لكن في هذه المحكمة ألزمت الجمهورية الاتحادية الألمانية بالحماية الكاملة لهؤلاء اللاجئين السوريين وفق معاهدة جينيف للاجئين، لأنهم ملاحقون شخصياً الحالة وليس فقط بسبب الحرب السورية العامة. وتقدم بالدعوى القضائية أمام المحكمة سوريون اضطروا للهرب إلى ألمانيا عام 2015. وقال القضاة في محكمة آخن إن المتقدمين بالدعوى هم رجال تتراوح أعمارهم بين 18َ و 42 عاما وجنود احتياط سوريون في ألمانيا، وإنه في الواقع من المحظور عليهم مغادرة سوريا إلا بعد موافقة النظام السوري على مغادرتهم. ولذلك فقد يتم اعتبارهم في سوريا معارضين ومتهربين من الخدمة العسكرية.

لكن الحكم الصادر عن محكمة القضاء الإداري في مدينة آخن ليس نهائيا بعد، وبإمكان جمهورية ألمانيا الاتحادية الاستئناف ضد الحكم لدى المحكمة الإدارية العليا في مدينة مونستر بولاية شمالشمال الراين وستفاليا الالمانية

للأستمرار في وصول اخبارنا يرجى متابعتنا على الفيس بوك عن طريق الضغط على زر أعجبني
تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى