ما مصير المعلمين السورين في تركيا

توضيحاً للبث الذي حصل البارحة حول اغلاق جميع مراكز التعليم المؤقت في تركيا، تواصلت شبكة غربتنا بعدة جهات مختصة سورية وتركية في مدينة عنتاب وتوصلت إلى أن قرار الاغلاق سيشمل هذا العام ولاية مرسين وباقي الولايات التي فيها أقل من 5 مراكز تعليم مؤقت أو عدد الطلاب فيها أقل من 5000 طالب.

وفي تصريح خاص للسيد اسماعيل اك كيديك مدير المشاريع في مديرية تربية عنتاب قد أفاد بأنه لا يوجد قرار اغلاق لمراكز التعليم المؤقت الخاصة بتعليم الطلاب السوريين في عنتاب هذا العام، قد يتم ذلك في العام الدراسي ما بعد القادم.

ولدى سؤاله عن اغلاق المراكز في ولاية مرسين بيّن بأن لمرسين لها وضع خاص حيث أن مراكز التعليم المؤقت هناك يتم تمويلها وادارتها من قبل منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية وفي أبنية خاصة لا تحقق الشروط المطلوبة توفرها في المدارس لذلك تم الاستعجال في اغلاق تلك المراكز.

كما صرح السيد يحيى العبد الله منسق وزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة في تركيا بأن “عملية دمج الطلاب السوريين في المدارس التركية والغاء مراكز التعليم المؤقت ستتم على مراحل تنتهي في العام الدراسي 2018-2019 حسب تصريح وزير التعليم الوطني التركي”.

واستدرك العبد الله قائلاً:” لكن في المدن التي تحتوي أقل من 5 مراكز تعليم مؤقت أو عدد طلابها أقل من 5 آلاف طالب سيتم الغاؤها ودمج الطلاب في المدارس التركية كما حصل في ولاية ماردين”.

وعن مصير المعلمين والمدرسين العاملين في مراكز التعليم المؤقت قال العبد الله بأنه سيكون هناك مواد اختيارية اضافية للطلاب السوريين في المدارس التركية باللغة العربية وبالتالي ستكون هناك حاجة إلى مدرسين ومعلمين سوريين لتدريس هذه المواد واستدرك قائلاً وبالتالي سيتم دمج المعلمين والمدرسين السوريين أيضاً في النظام التعليمي التركي.

 شبكة غربتنا

اكتب تعليق