لماذا شكرت الخارجية الفلسطينية الرئيس أردوغان؟

قدمت وزارة الخارجية الفلسطينية شكرها للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد خطابه في الأمم المتحدة.

وقالت الوزارة في بيان لها، وفق متابعة تركيا الان، :” يجب أن نشكره لإصراره على تذكير العالم بمعاناة الشعب الفلسطيني”.

وأشادت الوزارة بدفاع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن فلسطين والشعب الفلسطيني.

وأعربت الخارجية الفلسطينية عن اعتزازها بخطاب الرئيس أردوغان، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بأنه دعم حقه في حريته واستقلاله، ورفضه أية مبادرة يرفضها الشعب الفلسطيني وتنتقص من حقوقه”.

وأمس الثلاثاء، ألقى أردوغان كلمة عبر الاتصال المرئي في الدورة الـ 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وتطرق فيها للعديد من القضايا الإقليمية والدولية ومن بينها القضية الفلسطينية.

وقال أردوغان حول ذلك، إنه “لن نرضى عن أي شيء لا يرضى به الشعب الفلسطيني ومستمرون في دعمه في مواقفه”.

وأضاف أردوغان أن “إنشاء دولة فلسطينية حرة هو الحل الوحيد للقضية الفلسطينية”.

وأشار أردوغان إلى أن “الدول التي أعلنت نيتها فتح سفارات بالقدس تساهم في تعقيد القضية”.

وسبق أن طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من نظيره التركي رجب طيب أردوغان، دعم المصالحة.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه عباس مع أردوغان، مساء الإثنين، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية

ووضع الرئيس الفلسطيني نظيره التركي في صورة الحوارات التي تجري حاليا  مع الفصائل الفلسطينية.

وطلب الرئيس الفلسطيني خلال الاتصال “دعم تركيا بهذا الاتجاه، كذلك توفير مراقبين من تركيا في إطار المراقبين الدوليين، للمراقبة على الانتخابات”.

واتفق الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية، في 3 سبتمبر/أيلول الجاري على جملة قضايا بينها العمل على إنهاء الانقسام “وترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة من خلال الانتخابات الحرة والنزيهة، وفق التمثيل النسبي”.

اكتب تعليق