أخبار محليةسياسة

لجنة الانتخابات التركية تعلن عن قرارها حول إعادة فرز جميع صناديق إسطنبول

لجنة الانتخابات التركية تعلن عن قرارها حول إعادة فرز جميع صناديق إسطنبول

رفضت لجنة الانتخابات التركية صباح اليوم، 9 من نيسان، طلبًا لحزب العدالة والتنمية لإعادة فرز الأصوات العادية (غير الباطلة) في 38 منطقة من مناطق إسطنبول.

اللجنة العليا رفضت إعادة فرز الأصوات في 31 منطقة من مناطق إٍسطنبول بعد اجتماع استغرق 14 ساعة، وأقرت إعادة فرز 51 صندوقًا انتخابيًا فقط في 21 منطقة داخل إسطنبول، حسبما ترجمت عنب بلدي عن صحيفة Sözcu.

ممثل حزب العدالة والتنمية في لجنة الانتخابات، رجب أوزيل، قال إن لجنة الانتخابات وجدت أن العدالة والتنمية محق في طلب إعادة الفرز في 51 صندوق، بسبب تعيين عناصر للجان الانتخابية من خارج الكادر.

نائب رئيس حزب العدالة والتنمية في فرع إسطنبول، علي ياووز، قال خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم 9 نيسان في مقر الحزب في إسطنبول، إن هناك صورة لم تصل للجنة الانتخابات العليا “رفضت لجنة الانتخابات طلبنا، الذي قمنا به هو طلب لإعادة فرز جميع مناطق إسطنبول وأرفقنا طلبنا بأمثلة 51 حالة تؤكد حدوث خلل أثناء عملية فرز الأصوات”.

وأردف ياووز، “لا فائدة لإعادة فرز الـ 51 صندوق لأن هناك المئات من هذه التجاوزات بل الآلاف”.

أما عن الخيارات التي سيتخذها حزب العدالة والتنمية، فقال، “ما زال بيدنا خيارات سنتخذها، لدينا القانون رقم 298 في المادة 130 والذي يمنح الحق بالاعتراض على النتائج (غير اعتيادي)، يقول هذا القانون إن من حق الأحزاب الاعتراض على النتائج في حال كانت هناك أحداث وأحوال مؤثرة على نتيجة الانتخابات (تلاعب في النتائج)”.

وأردف ياووز، “سنقدم لهم كل الإثباتات التي لدينا ونقول لهم إن هناك أمور مؤثرة على نتيجة الانتخابات ونريد إعادة الانتخابات (في إسطنبول)”.

وأردف ياووز في دفاعه عن الاعتراضات التي تقدم بها حزبه واستنكرها زعيم حزب الشعب الجمهوري، “الهدف مما يقوم به كوادر الحزب كشف الحقيقة ونصر الديموقراطية، نريد معرفة من قام بالتلاعب بالأصوات ومن وراءهم، كما سنتقدم بشكاو جنائية لنعرف من هم المسؤولون عن هذا ليتقاضوا العقوبة التي يستحقونها”.

وكان ياووز أشار في مؤتمر صحفي عقده أمس 8 نيسان إلى حدوث مخالفات منظمة في فرز أصوات الناخبين في إسطنبول، مؤكدًا أن هذه المخالفات تتعدى كونها أخطاء.

مضيفًا، “هناك من قام بنقل أماكن تصويت بعض الناخبين إلى خارج منطقة بويوك شكمجة، وبعضها تم نقلها إلى داخلها، وقد تم اعتقال شخصين في هذا الإطار وتم التحقيق مع خمسة مساعدين لرئيس البلدية واستدعي رئيس البلدية للاستجواب”.

وفي حديثه عن إعادة فرز الأصوات قال ياووز، اليوم الثلاثاء 9 من نيسان، إن “الفارق بين مرشح حزب العدالة والتنمية ومرشح حزب الشعب الجمهوري تضاءل إلى 14 ألف صوت خلال عملية إعادة فرز الأصوات الباطلة المستمرة.

وبدأت الشرطة التركية صباح اليوم بإجراء جولات تفقدية في منطقة بويوك شكمجة للتأكد من صلاحية عناوين بعض الناخبين بعد اعتراضات تقدم بها حزب العدالة والتنمية.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات أعلنت الجمعة، 5 من نيسان، أن 13 نيسان هو الموعد النهائي لإعلان النتائج الرسمية لانتخابات البلدية التركية التي أجريت في 31 آذار 2019.

تركيا بالعربي

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى