سوريا عاجل

لبنان يشتكي “بخل” العالم تجاه اللاجئين السوريين

شكى وزير الدولة اللبناني لشؤون النازحين السوريين، معين المرعبي، ما أسماه “بخل” المجتمع الدولي في دعمه للاجئين السوريين الموجودين على الأراضي اللبنانية.

وخلال استقباله لوزير الهجرة البلجيكي، تيو فرانكلي، الأربعاء 6 أيلول، قال مرعبي إن أزمة النازحين السوريين تشكل “ضغطًا كبيرًا” على لبنان، مشيرًا إلى وجود “إجماع” لبناني على ضرورة عودة السوريين إلى بلدهم، حسبما ذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام”.

وتشتكي الحكومة اللبنانية مرارًا مما تسميه “أعباء” اقتصادية بسبب اللاجئين السوريين على أراضيها، والذين فاق عددهم ربع سكان لبنان.

ويعيش في لبنان نحو مليون و70 ألف لاجئ سوري، بحسب أرقام مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، يقطن أغلبهم في المخيمات وفي أوضاع معيشية “صعبة”.

ويأتي ذلك بالتزامن مع إبلاغ الأمم المتحدة للاجئين السوريين في لبنان بأنها ستوقف برنامجها الخاص بالمساعدات الغذائية المقدمة لهم، ابتداءً من تشرين الأول المقبل، وذلك عبر الرسائل الهاتفية “SMS”، دون ذكر الأسباب.

وقال المرعبي لوزير الهجرة البلجيكي “نحن شاكرون لما يقدمه المجتمع الدولي عمومًا وبلجيكا خصوصًا، ولكن ليس هناك تقاسم حقيقي لأعباء النزوح بين الدول”.

وأضاف “نحن بحاجة للمزيد من الدعم لتوفير العودة الآمنة لجميع النازحين الى ديارهم”.

من جانبه، قال فرانكلي إن بلده ملتزمة بمشروع إعادة التوطين، مشيرًا إلى أن 550 لاجئًا سوريًا سينتقلون إلى بلجيكا، 300 منهم من لبنان، بالإضافة إلى أعداد أخرى ستحدد خلال العام المقبل.

واقترح المرعبي على المجتمع الدولي العمل لإيجاد حل للأزمة السورية وإنشاء مناطق آمنة وإعادة إعمار سوريا، بدل الاستمرار في التمويل الإغاثي والإنساني.

 

ملاحظة هامة :للحصول على اخر الأخبار بالعربية اول باول لاتنسى الأعجاب بصفحتنا على الفيس بوك:

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق