دولي

لبنان.. انفجار هائل في مرفأ بيروت تفاصيل كاملة

وقع انفجار هائل، الثلاثاء، في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، ما أسفر عن عدد كبير من الإصابات وأضرار مادية جسيمة.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية، بـ”اندلاع حريق كبير في العنبر رقم 12 في مستودع للمفرقعات في مرفأ بيروت، مما أدى إلى انفجاره”، دون تفاصيل.

فيما أفاد مراسل الأناضول، أن شدة الانفجار أدت إلى تضرر منزل رئيس الحكومة السابق سعد الحريري وكذلك مقر الحكومة، وسط بيروت.

وسمع دوي الانفجار في جميع أرجاء العاصمة بيروت وضواحيها، بحسب مراسل الأناضول.

فيما قالت مصادر للأناضول، إن الحريري بخير، ويتابع آثار الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت قرب منزله.

وفي السياق، أفاد المراسل بوقوع أضرار جسيمة في جامع “محمد الأمين” بالعاصمة اللبنانية نتيجة الانفجار.

وشهدت منطقة وسط بيروت وأسواقها، أضرارا كبيرة في الممتلكات والأبنية والسيارات.

وأدى الانفجار، بحسب مراسل الأناضول، إلى وقوع أضرار هائلة في مطار رفيق الحريري الدولي بالعاصمة.

وكشف مدير عام الجمارك بدري ضاهر، في حديث لقناة تلفزيونية محلية، أن “عنبر كيماويات انفجر في مرفأ بيروت”.

واستقبلت مستشفيات بيروت والمناطق المحيطة، عددا كبيرا من الجرحى في أقسام الطوارئ.

كما أفاد الصليب الأحمر اللبناني، في بيان، بانتقال أكثر من 30 فرقة منه إلى مرفأ بيروت.

وتفقد محافظ بيروت مروان عبود، مكان وقوع الانفجار في المرفأ، مشيرا إلى “فقدان الاتصال بعناصر من فوج إطفاء بيروت”.

وقال عبود، خلال جولته التفقدية: “بيروت مدينة منكوبة وحجم الأضرار هائل، وما حدث أشبه بتفجير هيروشيما”.

من جانبه، قال المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، في تصريحات صحفية بعد تفقده مكان الانفجار: “الكلام عن مفرقعات مثير للسخرية، فلا مفرقعات إنما مواد شديدة الانفجار، ولا أستطيع استباق التحقيقات”.

كما طلبت جميع مستشفيات بيروت من أطباء لبنان التوجه إلى أقسام الطوارئ، وتمنّت على المواطنين التبرع بالدم للجرحى من جميع الفئات، وفق إعلام محلي.

وأعلن نقيب الصحفيين جوزيف القصيفي، أن “مبنى جريدة النهار (وسط بيروت) أصيب بأضرار جسيمة وفادحة جراء الانفجار”، ووقع 15 جريحا داخله.

ويأتي الانفجار في وقت تترقب فيه الأوساط العربية والدولية صدور حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان 7 أغسطس/ آب الجاري، في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، في تفجير ضخم بسيارة مفخخة هز بيروت في 14 شباط/ فبراير 2005.

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى