لاول مرة منذ سنتين معبر باب السلام تفتح ابوابها للسوريين لقضاء اجازة العيد

أعلنت إدارة معبر باب السلامة في ريف حلب الشمالي، اليوم الجمعة، أن الحكومة التركية وافقت على فتح المعبر أمام السوريين في تركيا لقضاء إجازة عيد الفطر.

وأشار مدير معبر باب السلامة “قاسم القاسم” في بيان له وصل إلى أورينت نت نسخة منه إلى أن عملية دخول السوريين إلى بلادهم عبر المعبر لقضاء إجازة العيد، تبدأ بتاريخ يوم الثلاثاء القادم، الموافق لـ 13/6/ 2017، ولغاية 23 من الشهر نفسه، وذلك من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الخامسة ليلاً.

ويأتي الإعلان عن فتح معبر باب السلامة، عقب مناشدات من قبل الأهالي السوريين المقيميين في تركيا، وذلك بسبب المعاناة الكبيرة أثناء الزيارات في أيام الأعياد، خلال مرورهم على حواجز ميليشيا “الوحدات” الكردية داخل مدينة عفرين، وتأخيراهم لساعات طويلة بحجة تفتيشهم، وذلك خلال التنقل من المناطق المحررة بريف حلب الشمالي ومحافظة إدلب أو بالعكس.

وتعتبر هذه المرة الأولى منذ نحو سنتين يتم من خلالها فتح معبر باب السلامة الذي تديره “الجبهة الشامية” التابعة للجيش السوري الحر أمام حركة السوريين، وذلك بسبب المعارك التي شهدتها منطقة ريف حلب الشمالي.

وكان الجانب التركي قد سمح أيضاً بفتح معبر باب الهوى الحدودي في ريف إدلب الشمالي، أمام السوريين في تركيا لقضاء فترة العيد، وذلك لتاريخ 23 من الشهر الجاري، على أن تتوقف ما بين 24 – 27حزيران، وفي تاريخ 28 من الشهر ذاته يستأنف العمل بالإجراءات الطبيعية مجدداً، وذلك وفقاً لإدارة معبر باب الهوى وولاية هاتاي التركية، على أن تبدأ العودة من سوريا إلى تركيا ابتداءً من 3/7/2017، وحتى تاريخ نهاية شهر أيلول 2017.

ويتواجد أكثر من 3 ملايين سوري في تركيا، حيث تقدم الحكومة تسهيلات على كافة المستويات، إلا أن القسم الأكبر منهم لا يحملون إقامات رسمية، فيما يحصل غالبية السوريين على بطاقات حماية مؤقتة (الكيمليك)، تمنحهم إياها الوكالة التركية لإدارة الكوارث “آفاد”، وهي بطاقات لا تعدّ ذات قيمة قانونية خارج تركيا ولا في المطارات، وتمنح حاملها بعض الامتيازات التي أقرتها الحكومة التركية من قبيل “إذن بالعمل وتلقي الرعاية الطبية والتسجيل في المدارس واستئجار المنازل”، بينما يواجه السوريون معضلة الحصول على إقامات رسمية في تركيا، بسبب عدم استيفاء الشروط اللازمة، أبرزها عدم وجود جوازات سفر صالحة مع أختام دخول قانونية، واشتراط الحكومة الحصول على دخول جديد إلى الأراضي التركية.

اكتب تعليق