منوعات

لاجئات سوريات يمتهنّ “السباكة”

لاجئات سوريات يمتهنّ "السباكة"

تحدت لاجئات سوريات في الأردن رفض المجتمع وعائلاتهن تقبل فكرة عملهن لمهنة السباكة التي يسيطر عليها الرجال، وذلك بعد تلقيهن تدريباً مهنياً.
بعد أن حصلن عام 2015 على دورة تدريبية كمنحة مقدمة من المركز الألماني للتعاون الدولي ،امتهنت السورية صفاء سكرية 45 عاما، إلى جانب 19 لاجئة سورية و4 سيدات أردنيات السباكة بما تحويه من تصليح للتمديدات الصحية في المنازل والمباني السكنية.
وتروي صفاء لموقع “مهاجر نيوز” تجربتها الفريدة مع مهنة السباكة ؛ حيث تقول بأن دخولها كان محض صدفة، فحين قدمت من سوريا عام 2012 إلى الأردن إبان الأزمة السورية، تقدمت لمركز التدريب المهني تحت اسم “سباكة” اعتقادا منها أن كلمة سباكة تعني صياغة المجوهرات التي هي بالأساس كانت مهنتها في سوريا، فدخلت تدريب السباكة وتعلمتها كمهنة تعيش منها.
بعد عملها ، أنشأت صفاء ورشة نسائية لخدمة السيدات اللواتي يسكن وحيدات وخصوصا السوريات اللواتي فقدن أزواجهن في الحرب.
ولم يتوقف طموح صفاء عند ممارسة المهنة وتحصيل لقمة عيشها منها، إذ افتتحت مؤخرا أكاديمية إلى جانب ورشة إصلاح تعنى بتدريب اللاجئات السوريات المقيمات في الأردن على مهنة السباكة.

 

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق