سوريا عاجل

كورونا يودي بحياة عدد من مشايخ النظام عقب زيارتهم قبر حافظ الأسد

قالت مصادر إعلامية موالية، إنّ عدداً من مشايخ نظام الأسد، لقوا مصـ.ـرعهم جراء إصـ.ـابتهم بفيروس كورونا.

جاء ذلك بعد زيارتهم قبر رأس نظام الأسد السابق، حافظ، خلال الأسبوع الماضي برفقة وزير الأوقاف “عبد الستار السيد”.

ولقي آخرون مصـ.ـرعهم، كانوا برفقة المشايخ دون أن تعلن أسباب وفـ.ـاتهم.

مشايخ العاصمة دمشق

فيروس كورونا أودى بحياة الشيخ “محمد مازن الدمشقي” (أبو بكر)، الذين كان يعطي دروس دينية ويلقي خطباً إسلامية في أكثرَ من جامع.

ومن بين الجوامع التي كان يلقي فيها الشيخ خطبه، جامع حموليلى المركزي في منطقة ركن الدين بدمشق..

والذي كان يعطي فيه دروساً قبل إصابته.

وفي 14 تموز الجاري تم تسجيل حالة وفـ.ـاة لمصـ.ـاب بفيروس كورونا من سكان حي ركن الدين.

وبيّنت المصادر أنّ المـ.ـتوفى من سكان منطقة عجك في ركن الدين، فيما تم اكتشاف حالة أخرى من سكان المنطقة..

يتواجد حالياً في العناية المشددة بأحدِ مشافي العاصمة.

زيارة قبر حافظ

الخميس الماضي لقي الشيخ “محمد أحمد المبرور” إمام جامع نافذ أفندي بحي المهاجرين في دمشق مصـ.ـرعه.

كما تـ.ـوفي الشيخ “حسان الطحان” دون الإشارة لسبب الوفـ.ـاة، وتناقلت صفحات محلية وفاة الشيخ “عدنان السيروان”، والشيخ “نظمي الدسوقي”.

ونوّهت عدّةُ صفحات عبْرَ موقع فيسبوك إلى جميع المشايخ المتـ.ـوفين قد كانوا في زيارة لقبر رأس النظام السابق “حافظ الأسد” خلال الأسبوع الفائت.

وكان لمشايخ نظام الأسد دور كبير في تحـ.ـريض “بشار الأسد” على قـ.ـتل المتظاهرين الذين خرجوا ضده.

ولعب علماء النظام دوراً في التغلغل والتمدد الإيراني في سوريا، وكانوا بمثابة المطية التي استخدمتها إيران..

لتحقيق أهدافها ومخططاتها وفق شبكة أخبار المحرر.

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق