عالم تاريخ تركي يصف رئيس غرفة صناعة حلب بـ “الجاهل”

ردت تركيا على ما وصفتها بـ “التفنيدات والتحليلات الجاهلة” التي تم التقاطها من قبل النظام السوري خلال الإجتماع الأخير الذي جع بين الرئيسين الروسي “بوتين” والتركي “أردوغان” في قصر الكرملين بالعاصمة الروسية موسكو قبل أيام فيما يتعلق في سوريا.

ضربة مزدوجة.. كورونا يصيب دوري أبطال أوروبا والدوري الفرنسي

الرد جاء على لسان الباحث التاريخي التركي “ليبار أورتيلي” الذي وجه كلامه بشكل خاص لـ “فارس الشهابي” مدير غرفة صناعة حلب من خلال تصريحات أدلى بها وأطلعت عليها تركيا بالعربي قائلاً: “بعد قمة أردوغان – بوتين في موسكو قام نائب حلب ، فارس شهابي من سوريا ، بالرد على تويتر وأشار إلى تمثال كاترينا الثاني وراء الوفد التركي”.

وأضاف: “ادعى الشهابي أن كاترينا هزمت العثمانية 11 مرة وأن هذا التمثال تم اختياره خصيصًا للإساءة إلى الوفد التركي، هذا الكلام سخافة فعلاً لأن هذه قومية مستقيمة عند الروس، ففي كل غرفة في الكرملين هناك شخصية تاريخية في القاعة”، واصفاً الشهابي بـ “الجاهل”.

يستطرد: “لا يوجد دولة في الشرق الأوسط تتعلم لغة الروس كما في بلاده، هل سيصبحون مقاطعة روسية كما لم يسبق لذلك مثيل في التاريخ؟، إن حدث أمر كهذا فإن سوريا ليست مكاناً مناسباً له حينها طالما لا ينظر في تاريخها”.

ويعود “ليبار” لموضوع التمثال مرة أخرى قائلاً: “حضارة الكرملين تعتمد على وضع تمثال قي كل زاوية وصورة في كل غرفة، والآن يتباهي بكاترينا الثانية ويترك قوميته,, يا له من قومجي أدنى”، مشيراً إلى أن كاترينا الثانية هي أميرة ألمانية ذات ثقافة أوروبية قام بإصلاحات في روسيا، بينما هو ونظامه قاموا باستـ ـغلال أقلية تشكل 7 % من سوريا لتولي السلطة وقمـ ـعوا انتفاضة الناس هناك، واصفاً إياه مرة أخرى بـ “صاحب القومية المنخفضة للغاية”.

زوجان اشتريا ثمرة فلفل .. ثم اكتشفا “صدمة كبرى” داخلها

​​​​​​​عقوبة مشددة لشاب أردني اغتصب والدته

كيف يهاجم فيروس كورونا الجديد جسم الإنسان؟

اكتب تعليق