معلومات للسوريين

عاجل: السلطات التركية تخلي مناطق سكنية من سكانها

وسائل إعلام تركية تتداول أنباء حول إخلاء الأحياء المتاخمة للحدود السورية من سكانها

تداولت وسائل إعلام تركية أنباءً حول إخلاء الأحياء المتاخمة للحدود في ولاية شانلي أورفة من سكانها، إثر الاستهداف المتكرر الذي تتعرض له من قبل مليشيات “قسد”.

وقالت صحف محلية، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن مسؤول مقاطعة “سوروش” (القائم مقام) عقد اجتماعاً طارئاً، مع عدد من المسؤولين المحليين، وتوصلوا إلى قرار يقضي بإخلاء أحياء المقاطعة المتاخمة للحدود السورية من سكانها.

وأضافت أن القرار يأتي نتيجة لاستهداف مليشيات “قسد” المتكرر لأحياء المقاطعة السكنية بقذائف الهاون، والتي أسفرت عن مقتل مدنيين اثنين مساء اليوم الجمعة.

وتابعت أن مكبرات الصوت نادت على أهالي 5 أحياء محاذية للحدود في مقاطعة “بيرجيك”، ودعتهم أيضاً لإخلاء المنطقة.

ولفتت الانتباه إلى انقطاع التيار الكهربائي بشكل كامل عن القرى الحدودية في ولاية شانلي أورفة.

هذا وتداولت مواقع إخبارية محلية أنباءً أخرى تتحدث عن إخلاء السلطات المحلية في ولاية شانلي أورفة القرى المتاخمة للحدود في قضاء “أكشاكلله” على مسافة 4 كيلو مترات من جهة المعارك.

يجدر الذكر إلى أن عدد الضحايا المدنيين في الولايات التركية الحدودية ارتفع، اليوم الجمعة، إلى 17 قتيلاً منذ انطلاق عملية “نبع السلام” العسكرية

المحرر

إقرأ أيضا: تعزيزات عسكرية جديدة للجيش الوطني تصل محيط تل أبيض قادمة من الأراضي التركية
توجهت قافلة من قوات “الجيش الوطني السوري”، من بلدة أقجة قلعة التركية، نحو الشريط الحدودي، لدعم عملية “نبع السلام”.

وأفاد مراسل الأناضول، أن عناصر الجيش الوطني السوري، الذين وصلوا في وقت سابق إلى أقجة قلعة، بولاية شانلي أورفة التركية، توجهوا الجمعة، نحو الشريط الحدودي.

ولفت إلى أن مقاتلي الجيش الوطني، توجهوا باتجاه الوحدات الحدودية، عبر قافلة من الحافلات والعربات المدرعة، تحت إشراف الجيش التركي.

وأوضح أن المواطنين أعربوا عن تأييدهم للقوات المشاركة في العملية، لدى خروج القافلة من البلدة، ورفعوا العلم التركي، أثناء مرورها.

والأربعاء، أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإلى إحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

soshals

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق