اخبار متفرقه

طبيب صيني حذر من فيروس كورونا ولكن الحكومة أمرته بالصمت

حسب تقرير شبكة (بي بي سي) البريطانية ,  فقد لاحظ طبيب العيون ” لي وين ليانغ ” .

الذي يعمل في أحد مشافي مدينة ووهان الصينية في شهر ديسمبر الماضي .

إصابة 7 حالات بفيروس شبيه بفيروس (سارس) , وقد قتل هذا الفيروس تقريبا 800 شخص سنة 2003 .

وكان قد بعث ليانغ لأصدقائه رسائل حذرهم فيها من الفيروس ونصحهم بالوقاية منه وأن يتفادوا العدوى .

بعد 4 أيام قام عدد من المسؤولين في مكتب الأمن العام بزيارة الطبيب ليانغ في منزله .

وطلبوا منه التوقيع على على مذكرة اتهامه بنشر معلومات خاطئة التي بدورها أزعجت النظام الاجتماعي كثيرا .

وحسب شبكة بي بي سي البريطانية أنه ورد في المذكرة :

” نحذرك بشكل رسمي من استمرارك في عنادك وأفعالك غير القانونية تحت طائلة تقديمك للعدالة .

اقرأ أيضا :

غازي عنتاب.. تحذير للمواطنين

أصدرت بلدية “إصلاحية” في مدينة غازي عنتاب بجنوب شرق تركيا، تعليمات مهمة للمواطنين تحـ.ـذرهم من خـ.ـطر داهـ.ـم، خصوصًا في الليل.

ونبهت البلدية في بيان صدر عنها، وفق ما ترجمت “نيو ترك بوست”، من إمكانية التسـ.ـمم بأول أكسيد الكربون الذي قد يحدث عند اللجوء إلى إشـ.ـعال وسائل التدفئة بالفحم، جراء البرد الشديد الذي يرافق هبوب الرياح القـ.ـوية هذه الأيام.

ونوهت إلى ضـ.ـرورة عدم ترك الفحم في الموقد، خاصة بعد منتصف الليل.

وتأتي تلك الإرشادات، عقب إعلان مصادر طبية أن قرابة 27 شخصًا، 12 منهم من الأطفال، وصلوا إلى إحدى المستـ.ـشفيات الحكومية، جراء التسمم بأول أكسـ.ـيد الكربون، خلال الـ24 ساعة الماضية في منطقة “إصـ.ـلاحية”.

ويَحدث التسـ.ـمم بأول أكسيد الكربون عندما يَتـ.ـراكم أول أكسيد الكربون في مجرى الدم.

فعند وجود كميات كبيرة من أول أكسيد الكربون في الهواء، يَستبدل جسم الإنسان الأكسجين الموجود في خلايا الدم الحمراء بأول أكسيد الكربون. يُؤدي ذلك إلى تلـ.ـف خطـ.ـير بالأنسجة، أو حتى المـ.ـوت.

وأول أكسيد الكربون هو غاز ليس له لون ولا رائحة ولا طعم يَتصاعد عند حـ.ـرق البنزين، أو الخشب، أو البروبان، أو الفحم أو غيرها من الوقود.

وقد تَسمح الأجهزة والمحركات ذات التهوية غير السليمة، ولا سيما في الأماكن المغلقة بإحكام، بتراكم أول أكسيد الكربون إلى مستويات خـ.ـطيرة.

تركيا بالعربي

اقرأ أيضا :

دودة في دماغ رجل لمدة 10 سنوات.. كيف دخلت وماذا فعلت بدماغه؟

في حالة طبية نادرة، كشفت الفحوص عن وجود دودة شريطية داخل دماغ رجل، والأدهى أنها استقرت في موقعها لنحو 10 سنوات.

وكان جيراردو، الذي يعيش في ولاية تكساس الأميركية، يشتكي من صداع دائم وقيء لعدة أشهر، حتى توصل الأطباء أخيرا إلى مصدر معاناته.

وكان أول ما لفت نظر جيراردو إلى مشكلته، تعرضه للإغماء خلال مباراة كرة قدم العام الماضي.

ووفقا لشبكة “إن بي سي” الإخبارية الأميركية، فإن المختصين اكتشفوا وجود دودة شريطة تنمو في دماغ الرجل منذ 10 سنوات، بعد إجراء الأشعة اللازمة، ونجحوا في إخراجها بجراحة دقيقة.

وتوصل الأطباء إلى أن الدودة دخلت جسم جيراردو عندما تناول وجبة من لحم الخنزير غير المطهو جيدا في المكسيك، قبل أكثر من 10 سنوات.

وقال الرجل الذي عاد لحياته الطبيعية بعد الجراحة: “كان الألم شديدا لدرجة أنني كنت أتعرق من قوته. ألم في الرأس حتى القيء”.

وبحسب جوردان أماديو طبيب الدماغ والأعصاب المتابع للحالة، فإن مرض جيراردو “نادر واستثنائي. هذا لا يُرى كثيرا. إنه شيء مختلف”.

ويحذر الأطباء من تناول لحوم غير مطهية جيدا، حيث يعتقد أنها المصدر الأول لإصابة الإنسان بالدودة الشريطية، التي يمكن أن تستقر في جسم الإنسان لسنوات دون ظهور أعراض.

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى