صعوبة استخراج اللاجئين في لبنان اوراقا ثبوتية واعتقالات لاترحمهم

شن عناصر من الجيش اللبناني حملة مداهمات على مخيمات السوريين في منطقة الهرمل بالبقاع الشمالي، واعتقلوا 31 سوريًا بتهمة عدم حملهم أوراقًا ثبوتية.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اليوم، أن “وحدات من الفوج المجوقل ومديرية المخابرات في الجيش، نفذت عمليات دهم واسعة في مدينة الهرمل شملت منازل مطلوبين، إضافة إلى مخيمات للنازحين السوريين في مدينة الهرمل ومحيطها”.

وأوضحت أن “الحملة أدت إلى توقيف 31 نازحًا سوريا لا يحملون أوراقًا ثبوتية، وصادرت خمس دراجات نارية، وتم نقلهم إلى إحدى ثكنات المنطقة لتسليمهم إلى الجهات المختصة”.

وتكررت حوادث الاعتقال التي طالت السوريين في المخيمات والقرى اللبنانية الحدودية، كان آخرها الشهر الماضي، إذ أعلن الجيش اللبناني اعتقال سوريين مقيمين في عرسال اللبنانية، بتهمة أنهم “إرهابيون خطيرون تسللوا في أوقات سابقة”.

وتقدر السلطات اللبنانية عدد اللاجئين السوريين على أراضيها، بنحو مليون و300 ألف شخص، يعيش أغلبهم في المخيمات، عدا عن القاطنين في المدن اللبنانية الرئيسية كبيروت وطرابلس.

ويتعرّض السوريون يوميًا لخطر الاعتقال والتوقيف، بسبب صعوبة الحصول على الأوراق الرسمية، والإجراءات المعقدة لاستخراج الأوراق الثبوتية.

السعودية تمنع طائرة قادمة من اللاذقية إلى الدوحة من دخول أجوائها

اكتب تعليق