سعودية تستغل طفلاً لتُشبع رغباتها الجنسية وتثير موجة غضب واسعة!

 

تداول ناشطون سعوديون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو صادم لفتاة سعودية تتحرش بطفل لتفريغ شهواتها الدنيئة.

وظهر بالفيديو المتداول الذي تعتذر “وطن” على نشره، فتاة تستغل طفلاً لقضاء حاجتها جنسياً، وحين تنتهي تطلب منه الذهاب.

وأثار المقطع حالة واسعة من الغضب، ودشن الناشطون هاشتاج #المتحرشه_بالطفل، والذي طالبوا خلاله بالقبض عليها، ومساواتها بالمُتحرش الذكر.

وكتب مُغرد باسم فهد:  “الموضوع هنا متحرشة لايتم القبض عليها يجوز لها مالا يجوز على المتحرش”.

وأشار ناشط باسم محمد، إلى الحالات التي لا يتم الإعلان عنها، وقال: “هذا الظاهر لنا. ماذا عن الخافي!!كيف نأتمن الأطفال من النسويات! لربما كان للطفل أخت نسوية تنتهك عفته وبراءته”.

واتهمها آخرون بالجنون، وعبروا عن شعورهم بالشفقة على الطفل الصغير.

وتمنت أخرى أن يكون ما رأته في المقطع مجرد كابوس، وكتبت: “تكفون قولو لي اني في كوابيس كل اللي تمر علي كوابيس مابعد صحيت، جد مستحيل اللي يصير لايصدق”.

وهاجم مغرد باسم محمد العنزي كافة الفتيات، واتهمهن بالتحرش، وقال: “هالبنات ماخلو شي الا تحرشو فيه .. الله يستر لايجي اليوم اللي يتحرشون فيه البنات بالحيوانات”.

ووافقه آخر ووجدها فرصة لُمهاجمة النسويات، وكتب: “وش ذا المجتمع النسوي اللي انتكس صار الواحد يخاف من اماكن التجمعات بوياات على منحطاات يطاردون عيال الناس المسعورات حتى العوائل ما سلمو منهم والحين الاطفال “.

وذكرت ريم الطامي أن التحرش الجنسي بالأطفال، هو مرض نفسي يُدعى  البيدوفيليا، وعلقت قائلة: “البيدوفيليا جريمة إن لم تستحق القتل فلابد لها من السجن المؤبد لأنها مرض نفسي يهدد الطفولة “.

وطالب مُغرد النيابة العامة بالقبض على المتحرشة فوراً وحماية من المتحرشات، وكتب: “ياليت يتم القبض عليها المتحرشه خلال ٢٤ ساعه نبغى قانون يحمينا من المتحرشات لو سمحتوا فضلاً ليس امراً”.

ووافقه الرأي مُغردة أخرى كتبت: “تستغل الطفل حسبي الله ونعم الوكيل اتمنى يتم القبض عليها بـ أقرب وقت ممكن ولكل شخص يستغل الأطفال”.

ورأى نواف الشمري أن ما يحدث نتيجة طبيعية لغياب رجال الدين وهيئة الأمر بالمعروف، وعلق: “هاذي نتيجه تغيب المشايخ والهجوم على الهيئه هذا الحصاد”.

وأعادت واقعة التحرش بطفل صغير إلى الأذهان،  واقعة هزت المجتمع الأردني، حين قامت أم تبلغ من العمر 35 عامًا بالاعتداء على ابنتها جنسيا مستغلة حداثة سنها وبراءتها، لإشباع رغباتها ونزواتها.

وذكرت وسائل إعلام أردنية آنذاك أن الأم مارست اعتداءاتها الجنسية على طفلتها منذ أن كانت في عمر الـ 10 سنوات، واستمرت في ذلك لمدة عامين قبل أن يتم القبض عليها.

الجدير بالذكر أنه لم يتم إصدار أي تعليق رسمي من الجهات المعنية حول المُتحرشة حتى اللحظة.

كمامات قابلة للأكل تنتشر في الهند

علماء يفجرون مفاجأة ويعلنون هذا البلد العربي سيختفي من خارطة العالم

تحدياً لفيروس كورونا مقهى يضع غرف زجاجية خاصة للزبائن

اكتب تعليق