زهراء مصطفى تتحدث عن معانات السوريين في تركيا

“أنا محظوظة قياسا بالآخرين، لحصولي على عمل في إسطنبول”، هكذا تحدثت زهراء مصطفى (33 عاما) للأناضول، مضيفة أنها “أجبرت على ترك سوريا مع زوجها وولديها قبل 5 سنوات، وتعمل مترجمة للمرضى في المركز الكويتي التركي لزراعة الأعضاء (غير حكومي).

ومتحدثة عن مشاكل تعترض السوريين، أضافت زهراء أن “إيجارات المنازل المرتفعة تمثل مشكلة للسورين والأتراك، وإن حُلت سيصبح الوضع أفضل.. تركيا استضافت السوريين بشكل جيد، لكن أزمة المعيشة مستمرة.. الحكومة استضافتنا واحتضنتنا وقدمت إلينا خدمات كثيرة، وهو أمر مهم”.

وتابعت: “الأطفال (السوريون) يدرسون في المدارس التركية، والمشافي تستقبلهم.. رغم توفر الفرصة، لم أفكر في اللجوء إلى أوروبا بشكل إيجابي كما حال كثير من السوريين، فتركيا أقرب إلى سوريا، والناس هنا أكثر رحمة وتعاطفا”.

زهراء أبدت رغبتها في “الحصول على الجنسية التركية لأولادي وليس لي”، وختمت بقولها: “أتباع الحرب في سوريا، وحزني على أبناء بلدي يزلزلني، ولا أطيق ما أراه، لكنني مجبرة على الحياة والوقوف صامدة، فلدي أولاد”.

اكتب تعليق