السوريون في تركيا

رحلة مأساوية لعائلة سورية تنتهي بنهاية حياتهم في ولاية بورصة

انتهت رحلة عائلة سورية بحادثة مأساوية إثر غرق رب الأسرة وابن شقيقه في بحيرة بولاية بورصة، غربي تركيا.

وقالت وكالة أنباء الأناضول، بحسب ما ترجمه موقع “الجسر ترك”، إن العائلة كانت في نزهة على ضفاف بحيرة “إزنيك”، حينما دخل التوءمان أحمد ومحمد صوراني (12 عاماً) المياهَ بغرض السباحة.

وأضافت أن الطفلين أوشكا على الغرق بعد ابتعادهما عن ضفة البحيرة، وهرع والدهما محمود (36 عاماً) وابن شقيقه عبد الله (16 عاماً) لإنقاذهما.

وتمكّن الأتراك المتواجدون قرب البحيرة من إنقاذ التوءمين، فيما اختفى والدهما ونجل شقيقه بعد أن جرفهما التيار.

وأطلقت فرق الغوص التابعة لمديرية أمن بورصة عملية البحث عن السوريَين، وانتهت بانتشال جثتيهما وسط موجة حزن عارمة خيمت على العائلة.

تجدر الإشارة إلى أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت حوادث غرق متشابهة أودت بحياة ما لا يقل عن 10 سوريين في ولايات تركية مختلفة.

هذا ووجب التنبيه بضرورة التزام الأخوة السوريين بالسباحة في الأماكن المخصصة فقط، وتجنّب البحيرات والأنهار والجداول، نظراً لغياب فرق الإنقاذ عنها، ما يحول دون تدخلها في الوقت المناسب.

الوسوم
تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق