“رامي مخلوف” يسـ.تغل حـ.رائق الساحل لاستمالة الموالين ويعبر ان النظام مسؤول عن عدم وصول أموالي إليكم.

ونشر “مخلوف” على حسابه في “فيسبوك” اليوم، منشوراً أعلن من خلاله تخصيص مبلغ 7 مليارات ليرة سورية لدعم العائلات المتضــ.ررة من الحـ.رائق.

ورمى “مخلوف” الكرة في ملعب نظام الأسد حين دعا “الحراسة القضائية” التي فرضها نظام الأسد على شركة “سيريتل” لتوزيع المبلغ من أرباح الشركة على المتضررين، منوهاً إلى أن التأخر في ذلك سيحرمهم من الدعم المالي.

وبعد أن كتب كلمات أبدى فيها تعاطفه مع الأسر المتضررة من الحـ.رائق قال “مخلوف”: “خصصنا جزء من أرباح راماك للمشاريع التنموية والإنسانية في شركة سيريتل بمبلغ وقدره 7 مليار ليرة سورية لدعم أهلنا في الساحل وبالأخص المناطق المتضـ.ررة من الحـ.رائق”.

وأضاف: “وقد أرسلنا كتاب للحارس القضائي المعين لشركة سيريتل نطلب منه الدعوى لاجتماع هيئة عامة فورية لتوزيع أرباح الشركة أو لانتخاب مجلس إدارة يتسنى له توزيع الأرباح”.

تحميل مؤسسة الاتصالات المسؤولية

وشدد على ضرورة عقد الاجتماع بهدف: “عدم حرمان المتضررين من جراء الحـ.رائق من هذه الرعاية وإحساسهم بالوقوف إلى جانبهم”.

وأكد أنه يحمّل الحارس القضائي، والذي هو “مؤسسة الاتصالات”، المسؤولية الكاملة عن حرمان الأهالي من الأموال إذا تأخر بعقد الاجتماع.

وأشار إلى أنه سيوزع المبالغ بعد الحصول عليها بالاشتراك مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل التابعة لـ.ـحكومة الأسد.

 

يذكر أن “رامي مخلوف” ومنذ أن بدأت مشكلته مع نظام الأسد، في أيار الماضي، يعزف على وتر مساعدة الفقراء والمحتــ.اجين.

ويواصل “مخلوف” القول، في منشوراته وتسجيلاته المختلفة، إن الكثير من أرباح شركاته تذهب لإعالة الأسر المحتاجة.

ويعتبر مراقبون أن استخدام ابن خال “الأسد” لهذا الخطاب هدفه كسب الموالين لصفه، خاصة مع الضـ.ـائقة المادية التي يعـ.ـانون منها.

اكتب تعليق