منوعات

خطأ تاريخي في “باب الحارة”

خطأ تاريخي في “باب الحارة”

ارتكب منتجو مسلسل “باب الحارة” في موسمه العاشر خطأ تاريخيا بعد أن بدأ الجزء الجديد الذي يصور فترة الاحتلال الفرنسي لسوريا، بمشاهد قصف جوي من قبل الطائرات الفرنسية، ولكن العاملين على المسلسل أخطأوا بنوعية الطائرة المستخدمة.

وعبر عدد من المتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم من التغيرات التي طالت العمل.

ولا تعود الطائرة المستخدمة في مشاهد المسلسل للجيش الفرنسي، وإنما هي طائرة “C-130 hercules” أمريكية الصنع من إنتاج شركة “لوكهيد مارتن”، والتي دخلت بالخدمة بعد عشرة أعوام من خروج القوات الفرنسية من سوريا عام 1946.
استخدمت الطائرة في معظم العمليات الحربية منذ عام 1960 من قبل عدد من الجيوش، ومنها حرب فيتنام، وحرب جزر الفوكلاند، والحروب العربية الإسرائيلية، وحرب الخليج، وحرب البوسنة.

 

دخلت طائرات لوكهيد مارتن الخدمة سنة 1956 كطائرة نقل جنود وإنزال مظلي وتستخدم لأغراض عسكرية، في حين أنتجت الشركة طائرات لأغراض مدنية.

وحصلت فرنسا على 14 طائرة من طائرات “لوكهيد مارتن” طراز “C-130H” بين عامي 1987 و1997 أي بعد نحو 41 عامًا من خروج قواتها من سوريا.

وشهد الجزء الجديد من باب الحارة حالة من الاستياء لا سيما بعد تغيير عدد كبير من الفنانين أبطال المسلسل، وتقديم العمل بحلة جديدة وتغيير المقدمة وأغنية الشارة.

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق