اخبار تركيا

خبير كبير يحذر روسيا من التدخل في العملية العسكرية التركية

خبير كبير يحذر روسيا من التدخل في العملية العسكرية التركية

كتب يوري زايناشيف، في “فزغلياد”، حول الدور الروسي الوحيد والمطلوب إزاء العملية التركية في سوريا ووضع مناطق الأكراد السورية عموما.

وجاء في المقال: “تصعيد الأعمال القتالية غير الخاضعة للرقابة في سوريا، خيار سيء للجميع.

يرتبط نجاح السياسة الروسية بالقدرة على الحفاظ على علاقات بناءة مع الجميع، لذلك، فلروسيا مصلحة في أن لا تكون هناك مفاجآت”، ذلك ما قاله رئيس تحرير مجلة روسيا في الشؤون العالمية، ورئيس مجلس السياسة الخارجية والدفاعية، فيدور لوكيانوف، لـ “فزغلياد” معلقا على غزو الجيش التركي لشمال سوريا.

ويرجح لوكيانوف أن تكون الولايات المتحدة توصلت إلى اتفاق محدد مع الأتراك. فالأمريكيون، في رأيه، أعطوا الأتراك الضوء الأخضر، ولكن بصورة محدودة.

فقال: “لا أعتقد بأن الحديث يدور عن ترك الأكراد (لقمة سائغة) للأتراك. فمهما يكن ترامب ومن معه، فهم بشكل عام يدركون أن الأشياء يمكن أن تنقلب”.

وأشار لوكيانوف إلى أن روسيا لديها اتصالات في الظل مع الجانب التركي.

وقال: “انطلاقا من أن محادثة سبق أن جرت بين سيرغي شويغو مع وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، يمكن القول إن هناك اتصالات معينة حول هذا الموضوع مع الأمريكيين”.

وأضاف: “أعتقد بأن روسيا يجب أن لا تعد أبداً بحماية الأكراد.

فالعلاقات مع تركيا في الوقت الحالي، أكثر أهمية بكثير.

ليست هناك حاجة للتدخل في المسألة الكردية، بل من الضروري بذل كل جهد ممكن لضمان اقتراب الأكراد من فهم أن السبيل الوحيد لهم لضمان أمنهم على المدى الطويل هو التوصل إلى اتفاق مع دمشق. على سبيل المثال، يعترف الأكراد بالسلطة القضائية لدمشق (وتقف موسكو وراء دمشق)، التي تلتزم من جهتها بضمان أمن المناطق الكردية، وبالدرجة الأولى من الغزو التركي”.

وأشار ضيف الصحيفة إلى أن الحديث عن ذلك جرى منذ عدة أشهر، عندما هدد الأتراك بهجوم واسع النطاق، فقد “كانت هناك اتصالات بين القادة الأكراد وممثلي الأسد حول شروط الاتفاق.

هذا بالطبع سيكون مفيداً للغاية لروسيا، لأن المهمة الروسية هي، أولاً وقبل كل شيء، ضمان أقصى سيادة لسلطات دمشق على البلاد.

ولكن لا يجوز التدخل في هذه العقدة الكأداء مع الأكراد في حال من الأحوال”.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

تركيا بالعربي

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق