محليسياسة

خبير: “بن علي يلدريم” بين يديْ فرصة للتأثير على المعارضة

اتفق حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وحزب الشعب الجمهوري المعارض، على إجراء مناظرة تلفزيونية بين مرشحيهما لرئاسة بلدية إسطنبول الكبرى، هي الأولى من نوعها منذ عشرات السنين في التاريخ السياسي الحديث للبلاد.

وستعقد المناظرة الأولى بين “بن علي يلدريم” و”أكرم إمام أوغلو”، يوم الأحد المقبل 16 يونيو 2019 الساعة 9 مساءً، حيث سيديرها أشهر مقدمي البرامج في تلفزيون فوكس نيوز المقرب من المعارضة “اسماعيل كوتشوكايا”.

ويرى الكاتب المختص في الشؤون التركية معين نعيم، أن المناظرة الانتخابية المرتقبة تحمل العديد من النقاط الإيجابية لصالح العدالة والتنمية في الاختيار على ما فيه ظاهريا من تحدي، معتقدًا أن الأمر ينم عن ذكاء إعلامي لحزب “بن علي يلدريم”.

ورأى أن اختيار القناة الأكثر أهمية لدى الإعلام المعارض يسقط صفة التحيز الإعلامي التي يركز عليها حزب الشعب الجمهوري ضد العدالة والتنمية، وتعطي إشارة بالقوة والثقة التي يتمتع بها “بن علي يلدرم” على خلاف طبيعة المرشح المنافس.

وأضاف نعيم في تدوينة عبر موقع فيسبوك، الإثنين، أن المناظرة التلفزيونية ستكسر اسطوانة الاستقطاب الذي تحاول المعارضة التركيز عليه مما سيشجع الناخب على التركيز على الفروقات الشخصية والبرامجية بين المرشحين بدل من الاستقطاب الحادة.

وأضاف أن اختيار القناة الأكثر أهمية لدى الاعلام المعارض تمكن مرشح العدالة والتنمية من الوصول للكتلة المعارضة بشكل أكبر.

ورجح الخبير في الشؤون التركية، أن تكون أيضًا فرصة لفضح برنامج المعارضة الخالي من المشاريع الحقيقية لخدمة اسطنبول كما هو ظاهر من دعايتهم الانتخابية، وفق قوله.

ومن المتوقع أن تنقل المناظرة معظم محطات التلفزة المحلية.

وسيدير فترة التجهيزات فريق مشترك من حزبي العدالة والتنمية والشعب الجمهوري وسيكون المكان أحد أكبر قاعات المؤتمرات في إسطنبول.

وقررت اللجنة العليا للانتخابات التركية إعادة الانتخابات البلدية في مدينة إسطنبول، التي جرت في نهاية شهر مارس/آذار الماضي، بعد طعون قدمها الحزب الحاكم. ومن المقرر أن تجرى انتخابات الإعادة في 23 من حزيران الجاري.

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق