محلي

خبر غير سار حول الزلازل في اسطنبول.. تمزقت الاحلام وتمزق المشروع

صرح مدير مؤسسة مرصد قانديللي للأبحاث ورصد الزلازل،  خلوق أوزانر ، بتمزق كوابل الألياف الضوئية لجهاز رصد الزلازل الذي تم تثبيته في قاع بحر مرمرة من قبل طواقم بلدية اسطنبول الكبرى(IBB)،لكشف حركة الاهتزازات قبل حدوث الزلازل، وقد أُتلفت الأسلاك بفعل شباك الصيادين في المنطقة.

وقالت صحيفة يني شفق حسب ما ترجم موقع تركيا الان٬ جاء في التصريح:”نتابع حركة الزلازل عبر محطة المراقبة التي تم إنشاؤها على السواحل، والتي تمر عبر أهم خطوط الصدع في بحر مرمرة، لذا تم إنشاء مركز رصد الزلازل في قاع البحر،بهدف الحصول على معلومات دقيقة وتفاصيل أكثر دقة.

واوضح اوزانر٬  “بفضل تأسيس مركز الرصد هذا استطعنا في مؤسسة قنديلي رصد زلازل بشدة أقل من 1، و زلزلال بقوة 0.2 “

وأضاف أوزانر أن “خريطة الطريق هذه بدأت في عام 2005. حيث تم توصيل كوابل الألياف الضوئية من مركز محطة المراقبة إلى الساحل على وجه السرعة، في عام 2008 ، تم الحصول على معلومات مختلفة من منظمات متنوعة في مختلف البلدان. وبحضور فريق لعدة شركات من إيطاليا وألمانيا وإنجلترا ،تم تثبيت هذه المحطات على عمق 1200 متر في قاع البحر ،وأصبح لدينا محطة لرصد الزلازل في قاع البحر، إلا انه ومع الأسف تمزقت أحلامنا بتمزق المشروع الذي رخص له الوقت والجهد لتحقيقه، وسنعمل ما بوسعنا لإعادة بناء هذه المنظومة الضخمة خلال الشهر الجاري “.

turk-now

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق