أخبار تركيا

جندي تركي لعجوز من عفرين “أنا أيضا كردي يا أمي”!

جندي تركي لعجوز من عفرين “أنا أيضا كردي يا أمي”!

يجد الجيش التركي الذي يقود عملية غصن الزيتون بنجاح ترحيبًا حارًا من سكان القُرى والبلدات المحررة من الإرهابيين.

ورصدت كاميرات الأخبار والتلفزة مشاعرَ الود والترحيب تلك، وكان على رأسها قيام أحد العساكر الأتراك المقاتلين ضمن عملية غصن الزيتون، بمنح سيدة كردية كبيرة السن ماء للشرب بهدف تهدئتها، وأثناء تبادلهما الحديث، وثقت الكاميرات قول ذلك الجندي التركيّ للسيدة العجوز “أنا أيضا كردي”.

ولاقى ذلك إعجاب واهتمام من حضر أو شاهد الفيديو والخبر، لتردّ عليه السيدة العجوز “على رأسي يا ولدي، إن للعساكر الأتراك مكانًا على رؤوسنا”.

وكانت قد تمّكنت القوات المسلحة التركية في تقدمها تلك من إحكام الحصار والسيطرة على بلدة “جندريس” الاستراتيجية من 7 نقاط جويًا وبريًأ.

كما قصفت الدبابات والمركبات العسكرية التركية مخابئ وملاجئ إرهابيي بي كا كا .

في وقت وصل عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم حتى الآن إلى ألفين و960 عنصرًا إرهابيًا.

كما بسطت القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر سيطرتها على معسكر قطمة الإستراتيجية الواقعة شمال منطقة عفرين على بعد 11 كيلومتراً فقط من مركز المدينة.إلى جانب تلة قطمة وكفر جنة وقرية مسلة.

وتقدمت فرق الجيش التركي والسوري الحر نحو “سد الميدان” الذي يؤمن مياه الشرب والكهرباء لمركز مدينة عفرين وقراها من أجل تطهيرها من الإرهابيين.

وبهذا التقدم تكون القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر بجميع فرقها قد أصبحت على بعد 7 كيلومترات فقط من مركز مدينة عفرين السورية بهدف طرد إرهابيي بي كا كا منها وتسليمها إلى أهاليها.

لتصلك اخبار تركيا العاجلة انضم لقناتنا على التلجرامhttps://t.me/turvices

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

%d bloggers like this: