أخبار تركيا

جمعية كويتية تسعى لكفالة مئات الطلاب السوريين اللاجئين في تركيا

شاهد:ما حقيقة إلغاء إذن السفر

شاهد:كيف تخفض فاتورة الكهرباء وغاز الطهي والتدفئة بتركيا

أعلنت “إبراهيم البدر”، مدير إدارة التعليم الخارجي في جمعية النجاة الخيرية الكويتية، سعيهم لكفالة 2500 طالب جديد من اللاجئين السوريين في تركيا.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، عن البدر قوله إن الجمعية لديها ثلاث مدارس تعليمية مؤسسية في تركيا تتكفل بتعليم لاجئين سوريين، موضحًا أن التحدي الأكبر للجمعية هو تخريج شباب واعين ومتعلمين قادرين على بناء وطنهم.

وأضاف البدر أن قيمة كفالة الطالب الواحد 60 دينارا كويتيا، مبينًا أن هدف الجمعية تخريج جيل واع وصالح كي لا يكون فريسة سهلة لذوي الأفكار المنحرفة.

وبيّن البدر أن مدارس النجاة يشرف عليها طاقم مميز من المعلمين والأخصائيين، قائلا: “وللأسف الشديد يعاني الكثير من الطلاب من الأمراض النفسية بجانب العضوية جراء الحرب وويلاتها”.

وذكر أن “دور الجمعية لا يقتصر على تقديم العلوم والمعارف فقط بل يتسع ليشمل حلقات القرآن الكريم والأنشطة التربوية والترفيهية والثقافية والمسابقات والفعاليات التي من خلالها نرسمَ السعادة والبسمة على وجوه الأطفال”.

دعا مسؤول الجمعية، مُحسني ومحسنات دولة الكويت إلى التعاون مع الجمعية في كفالة ودعم ومساندة هؤلاء الطلاب الذين يعيشون ظروفا إنسانية قاسية، حسبما أوردت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.

وفي نهاية مارس/آذار الماضي، افتتح المدير العام للهيئة الخيرية الاسلامية العالمية سالم حمادة، قرية أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لإيواء اللاجئين السوريين في مخيم “أونجو بينار” بولاية كِليس جنوبي تركيا، والتي تضم 1248 بيتا جاهزا، إضافة إلى بناء وتجهيز مدرستين وروضة أطفال ومركز للخدمات ومسجد ومركز صحي.

وأعرب حمادة، في كلمة خلال الافتتاح، عن شكره لتركيا رئيسا وحكومة وشعبا لاستضافتها اللاجئين السوريين وتوفير الرعاية اللازمة لهم منذ اندلاع الأزمة ولأعضاء هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (İHH) لدورِ مؤسّستهم الكبير في انجاز هذا المشروع معربا عن اعتزازه بهذه الشراكة التي تعد نموذجا يحتذى به في التعاون المثمر والتنسيق البناء.

وقبل أيام، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إن أعداد اللاجئين والمُهاجرين وطالبي اللجوء المسجلين في تركيا سجل ارتفاعا طفيفا في شهر نيسان/ أبريل الماضي ليصل إلى أكثر من 3.3 مليون شخص، من بينهم ما يقرب من 3 ملايين من اللاجئين السوريين، في حين أن الـ 310،000  لاجئ الباقين هم من العراق وأفغانستان.

وقالت المنظمة في تقرير لها إنه منذ يناير/ كانون الثاني 2017، قامت اليونيسيف ووزارة التعليم الوطني التركية بتدريب أكثر من 37 ألف مدرس تركي في 81 ولاية تركية على توفير التعليم للأطفال السوريين.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!

لتصلك اخبار تركيا العاجلة انضم لقناتنا على التلجرامhttps://t.me/turvices

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

%d bloggers like this: