توضيح رسمي حول حركة المعابر بين إدلب وشمال حلب

على ما يبدو أن انتشار وباء كورونا أخذ يثير مخـ.ـاوف الشعب والمسؤولين ضمن المناطق المحررة في سوريا.

حيث قررت الكثير من المعابر الواصلة بين المدن في المناطق المحررة السورية بإغلاق معابرها أمام حركة العبور.

حيث قررت إدارة معبري “أطمة – دير بلوط” و”الغزاوية – دارة عزة” إغلاق المعبرين أمام حركة العبور للسكان.

وقررت إدارة المعبرين إيقاف الحركة بين المعابر التي تصل بين محافظة إدلب، ومناطق شمال حلب بدءاً من اليوم الجمعة.

ويأتي قرار إيقاف المعبرين أمام حركة السكان في إطار تدابير تتخذها المناطق المحررة من أجل مكافحة كورونا.

حيث سجلت المناطق المحررة قبل عدة أيام أول حالات الإصابة بفيروس كورونا الأمر الذي أثار الرعـ.ـب والخـ.ـوف في قلوب السكان.

نقص طبي وخدمي مخيف

وتعاني المناطق المحررة من نقص كبير على المستوى الطبي والخدمي الأمر الذي يجعل انتشار كورونا خطيراً للغاية.

الجدير بالذكر أن أعداد كورونا في الشمال السوري داخل المناطق المحررة وصلت إلى 12 إصابة.

وتتوزع الإصابات بالفيروس بين العديد من القرى والمدن السورية المحررة كسرمدا والدانا وأطمة في شمال إدلب، واعزاز بريف حلب الشمالي.

وتجدر الإشارة إلى أن قرار إغلاق المعبرين تم اتخاذه بعد تشاور بين الجيش الوطني ووزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة.

حيث قرارا في النهاية إغلاق المعبرين وذلك حفاظاً على صحة وأمان المواطنين في ظل عدة إجراءات اتخذت لمواجهة كورونا.

ويستثني قرار الإغلاق مقاتلـ.ـي الفصـ.ـائل العسـ.ـكريين وذلك حسب سيف أبو عمر المسؤول الإعلامي في الجبهة الوطنية التابعة للجيش الوطني.

ويبدأ الإغلاق اعتباراً من صباح اليوم الجمعة حتى إشعار آخر حيث من لم تحدد إدارة المعبرين تاريخ إعادة الفتح.

اكتب تعليق