اخبار متفرقهسوريا عاجل

تقدم لخطبتها فرفضته فألقى قنبلة داخل منزلها بحلب

في مشهد أصبح شبه مألوف رغم قلة حدوثه، أقدم “شبيح” على رمي قنبلة داخل منزل عائلة تقدم لخطبة ابنتها، وذلك بعد أن رفضت (الفتاة) الزواج به، رغم أن شبان العائلتين متقاربين من حيث التبعية والقتال إلى جانب النظام السوري.

 

وبحسب المعلومات الواردة، فإن شبيحاً من إحدى العائلات في حي النيرب بمدينة حلب، تقدم لخطبة فتاة من عائلة أخرى في ذات الحي، لترفض الفتاة ذلك الامر الذي ادى لنشوب شجار لفظي بالكلمات النابية بين العائلتين سرعان ما دفع (الشبيح الخاطب) لإخراج قنبلة يدوية كانت بحوزته وإلقائها في منزل الفتاة، ما أسفر عن مقتل شاب وإصابة عدد من النساء.

وهرع الجوار لإنقاذ الشاب المدعو “حيدر” الذي فارق الحياة، فيما تم نقل النساء إلى مشفى الجامعة وهن الآن تحت العناية المركزة وفق ما نقله موقع “كلنا شركاء”.

وشهدت محافظة حماة في وقت سابق من العام الماضي، حادثة مشابهة عندما أقدم شبيح على اعتقال رجل لإجبارها على الموافقة عليه فما كان منها إلا أن استغلت تعاطيه للكحول والمخدرات وحقنته بمادة “الكلور” المستخدم في التنظيف وأخذت ما يمكن أخذه معها وفرت إلى مناطق سيطرة المعارضة بريف حماة الشمالي.

وأدى انتشار السلاح وتشكل الميليشيات والعصابات في حلب، لانفلات أمني نجم عنه تفشي مظاهر القتل والخطف والسرقات والسطو المسلح، إضافة للابتزاز وفرض الأتاوات وغيرها.

ملاحظة هامة :للحصول على اخر الأخبار بالعربية اول باول لاتنسى الأعجاب بصفحتنا على الفيس بوك:

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق