اخبار تركياحوادث

تفاصيل انتشال جثة طفل سوري سقط في قناة ري بأنقرة

تفاصيل انتشال جثة طفل سوري سقط في قناة ري بأنقرة

توفي طفل سوري يبلغ من العمر 6 أعوام، في قضاء “ماماك” بالعاصمة التركية “أنقرة”، وذلك إثر سقوطه -في غفلة عن أهله- في قناة ري، تبيّن أنّ فوهتها كانت مفتوحة.

وعن تفاصيل الحادثة، قالت صحيفة “حرييت” إنّ عائلة “الشيخ حسين” والتي قدمت إلى تركيا قبل 4 سنوات، بدأت تُقيم في حي “يشيل بيار” في العاصمة أنقرة.

ورافق الطفل والديه إلى سوق الخضار التي تُقام كل يوم ثلاثاء في حي “دير بينت” المجاور لحيّهم الذي يقيمون فيه، وذلك بهدف جمع بقايا الخضراوات المرمية في “البازار”.

وبينما كان الوالدان منهمكين بجمع الخضروات عقب حلول ساعات المساء، وانصراف الناس، لاحظا اختفاء طفلهما من حولهما.

وباءت محاولات الوالدين اللذين سارعا للبحث عن طفلهما بالفشل، ليعثرا في النهاية على فوهة قناة ري مفتوحة، حيث انتابهما شعور بالخوف من أن يكون طفلهما سقط فيها.

نداءات الأب
ولجأ الوالدان لإخبار الجوار بالأمر، إلا أنّهما ولعدم معرفتهما اللغة التركية، لم يتمكنا من إفهام المواطنين بالجوار عن المشكلة.

وعقب الاتصال بقريب يتقن اللغة التركية، وشرحه للمواطنين عن اختفاء الطفل، واحتمالية أن يكون سقط في القناة، تمّ الاتصال بالرقم 112، حيث حضر إلى المكان عدد كبير من الشرطة ورجال الإنقاذ.

وبعد عجز فرق الإنقاذ من العثور على أثر للطفل، تم البحث عنه في المنطقة المشّجرة في الجوار، حيث بدأ الأب يوجّه نداءات لابنه بوساطة سيارة الشرطة.

وعقب المعلومات التي تم الحصول عليها، والتي بيّنت أنّ القناة تصب في سهل قريب، استُدعي إلى المنطقة رجال الضفادع، الذين بدؤوا السير داخل قناة الري باتجاه السهل، ليعثروا عليه وقد فارق الحياة.

وأصيب والدا الطفل وأقرباؤه فور رؤية جثّته الهامدة بنوبة حزن وبكاء، ليتم نقل جثمان الطفل إلى المستشفى الحكومي بهدف إخضاعها للفحص الطبي.

وأبدى المواطنون في الجوار اللوم على المسؤولين بسبب إهمالهم، مؤكدين على أنّ الطفل ما كان له أن يقع في القناة لولا أنّ الفوهة تُركت مفتوحة، لتبدأ السلطات التركية بالتحقيق حول الأمر.

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق