أخبار تركيامعلومات للسوريين

تعرفوا على سلبيات وإيجابيات الجنسية التركية قبل التقدم إليها

 

-الانتهاء من مشكلة الوثائق للسوريين اللذين يريدون الحصول أو تجديد الوثائق المختلفة (استخراج جواز سفرأو تمديده – تثبيت زواج – تسجيل مولود ………)
2-إمكانية السفر الى 70دولة في العالم دون الحاجة للحصول على الفيزا( 26 دولة في القارة الأميركية- 11دولة إفريقية -21 دولة آسيوية – 8 دول أوروبية – 4 دول في القارة الأسترالية )
3-زيادة فرص العمل في كل القطاعات الحكومية والخاصة ودون الحاجة للحصول على إذن عمل
4-الاستفادة من قانون التقاعد عند بلوغ السن القانوني (60سنة)أو بعد انهاء 25سنة خدمة
5-استفادة من بلغ سن ال65 من خدمات النقل العام مجاناً التابعة للبلديات أو التي تشغل من قبلها
6-الحفاظ على الجنسية السورية
7-إمكانية تعديل الشهادات وممارسة مهن محظورة على الأجانب مثل (المحاماة – الصيدلة – البيطرة- القبالة – الأمن الخاص والعام للمنشآت – المهن البحرية – التخليص الجمركي – النوتر) أو التي تحتاج الى إذن خاص مثل ( الطب والتعليم )
8-فتح آفاق جديدة للعمل في دول أخرى وبأجرأعلى وبفرص أكبر فيما لو تقدمت لنفس العمل بالجنسية السورية
9-الاندماج في المجتمع التركي وعدم التعرض للتمييز وخاصة من بعض المكونات الذين يحملون نظرة سلبية تجاه السوريين
10-التمتع بحق الانتخاب والترشح للانتخابات المختلفة البلدية والبرلمانية
11-تملك العقارات حيث أن القانون التركي يحظر على السوري تملك العقارات بالاسم الشخصي الحقيقي – ويمكن التملك باسم الشخصية الاعتبارية مثل الشركة
-السلبيات :
1-فقدان ميزات قانون الحماية المؤقتة كالتداوي المجاني مثلاً
2-عدم الاستفادة من المنح التركية
3-الخدمة الإلزامية الاجبارية في الجيش التركي لمن هم تحت سن الخدمة ولم يؤد خدمة العلم في سوريا حيث تقضي الاتفاقية بين البلدين باسقاط خدمة العلم عن مزدوجي الجنسية في حال أداها في أحد البلدين وعلماً أن مدة الخدمة الاجبارية في تركيا سنة واحدة ويتم العمل على تخفيض المدة الى 9 أشهر
4-عدم الاستفادة من المساعدات المقدمة للسوريين من قبل المنظمات الدولية ككرت الهلال الأحمر
5-عدم إمكانية التدريس بالنسبة للمعلمين في مراكز التعليم المؤقت لكن يتم التدريس في المدارس التركية
6-فقدان حق اللجوء إلى دولة ثالثة

لتصلك اخبار تركيا العاجلة انضم لقناتنا على التلجرامhttps://t.me/turvices

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

%d bloggers like this: