تركيا تعطي الضوء الأخضر للبدء بتشييد أول محطة نووية

أعلنت شركة الطاقة الذرية الروسية “روساتوم” أنها حصلت على موافقة هيئة الطاقة الذرية التركية للبدء ببناء محطة “أكويو” للطاقة النووية في جنوب تركيا، والتي تبلغ قيمتها 20 مليار دولار.

وتعرض المشروع الذي يتضمن إنشاء أرفع مفاعلات نووية في السابق للتأخير مراراً وتكراراً، بما في ذلك توقف المشروع لفترة قصيرة بعد حادثة إسقاط تركيا للطائرة المقاتلة الروسية بالقرب من الحدود السورية في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2015، ثم بدأت العلاقات للعودة الى طبيعتها بين البلدين واستؤنف العمل على مشروع بناء المفاعلات النووية.

ويتوقع أن يكتمل إنشاء المفاعلات النووية بحلول عام 2023 وأن تغطي 6-7 في المئة من حاجة تركيا للطاقة الكهربائية بعد أن يتم تشغيلها بالكامل، وفقاً لبيان صادر عن هيئة الطاقة الذرية.

وكانت الشركة الروسية الحكومية للطاقة الذرية قد باعت سابقاً عدة مفاعلات نووية للدول النامية في إطار نموذج تمول روسيا بموجبه بناء وتشغيل المحطات النووية ثم تقوم ببيع الطاقة لعملائها، وهو نموذج أثار بعض التساؤلات حول استخدام روسيا سياسة الطاقة لتحقيق أغراض سياسية.

من جانبها أعلنت هيئة الطاقة الذرية التركية أنها أعطت شركة “أكويو نيوكلير” والتي تتبع للمؤسسة الروسية “روساتوم” رخصة إنتاج الطاقة لمدة 49 عاماً.

ولإن تركيا تعتمد بشكل كامل تقريباً على الطاقة المستوردة من الخارج، شرعت تركيا في تأسيس برنامج نووي طموح لإنتاج الطاقة بتكليف شركة روساتوم عام 2013 ببناء ثلاث مفاعلات نووية لإنتاج الطاقة بقدرة 1200 ميجاوات.

وبالرغم من أن واردات الطاقة تكلف تركيا حوالي 50 مليار دولار سنوياً، بالإضافة الى أن الطلب على الطاقة يعتبر من القطاعات الأسرع نمواً في أوروبا، إلا أن أنقرة تريد أن تتمكن من توليد على الأقل 5 بالمائة من الكهرباء المولدة من الطاقة النووية في أقل من عقد من الزمن، وتخفيض الاعتماد كذلك على الغاز الطبيعي الذي يتم شراؤه بشكل كبير من روسيا.

ووفقاً للهئية التركية للطاقة الذرية، كانت شركة “روساتوم” قد تعهدت أن يكون أول المفاعلات النووية الأربعة في مشروع “أكويو” جاهزاً بحلول عام 2019 قبل أن يعاني المشروع من بعض التأخيرات، لكن شركة ” أكويو نيوكلير ” وافقت على تسريع البناء حتى يتم الانتهاء من المفاعلات الأربعة بحلول عام 2023 والذي يعد الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية بدل عام 2025 الذي تم الاتفاق عليه سابقاً بين روسيا وتركيا.

اكتب تعليق