اخبار متفرقه

تركيا تحتل المرتبة الأولى عالميًا في إنتاج بذور القطن غير المعدلة وراثيًا

 

احتلت تركيا المرتبة الأولى عالميا في إنتاج بذور القطن وألياف القطن من البذور غير المعدلة وراثيا، وفقا لبيانات وكالة الخدمات الزراعية الخارجية في وزارة الخارجية الأمريكية.

وأظهرت بيانات الوكالة أن إنتاج بذور القطن المطوّرة وفق الأساليب التقليدية وغير المعدلة وراثيًا في تركيا سجلت زيادة بنسبة 10 بالمئة خلال 10 سنوات، وأضافت أن إنتاجية بذور القطن المطوّرة في تركيا وصلت إلى ألف و800 كيلوغرام للهكتار الواحد، وأن هذه النسبة تعتبر الأعلى على مستوى العالم.

وأشارت إلى أن الإنتاجية العالية التي حققتها بذور القطن رفعت تركيا إلى مكانة رائدة في هذا المجال، وأن أساليب التطوير التقليدية المتبعة رفعت من كفاءة المنتج ومقاومة البذور للأمراض.

وعزت البيانات هذا التطور اللافت في مجال تطوير بذور القطن دون الحاجة لاتباع أساليب لها علاقة بالتعديل الوراثي، إلى الأبحاث الفعالة التي يجريها المهندسون الأتراك منذ السنوات الأولى لتأسيس الجمهورية، والدور الفعال الذي اضطلعت به معاهد بحوث القطن في ولايات أيدن وديار بكر وشانلي أورفة لرفع كفاءة بذور القطن وإنتاجيتها.

ويعتبر معهد “نازللي” لبحوث القطن، من أبرز المعاهد التي تعمل على تطوير هذا المنتج الاستراتيجي الذي يعرف أيضًا باسم “الذهب الأبيض”، وقد تمكن المعهد بفضل البحوث التي أجراها على مدى السنوات الـ 83 الماضية، من استصلاح 45 نوعًا مختلفًا من بذور القطن، وطرحه في متناول المنتجين.

وقال نائب مدير معهد “نازللي” لبحوث القطن، قوراي شيمشك، إن البحوث التي أجريت من أجل استصلاح بذور القطن ورفع إنتاجيتها وفق الأساليب التقليدية أثمرت وزادت من كفاءة المنتج وجودته، لافتًا إلى أهمية البحوث وتجارب التطوير وتأثيرها على رفع حجم الإنتاج وزيادة مستوى كفاءة المنتج دون الحاجة إلى استخدام طرق التعديل الوراثي بالنسبة للبذور.

أما رئيس مجلس القطن الوطني، باريش قوجه كوز، فقال إن اعتماد بعض الدول الأجنبية غير المنتجة لبذور القطن التي تعتبر أحد أهم المنتجات الاستراتيجية، على الخارج، يزداد بشكل تدريجي، ما يضع تلك الدول في المستقبل أمام عدد من المشاكل.

وشدد قوجه كوز على ضرورة زيادة أنشطة تطوير البذور الوطنية غير المعدلة وراثيًا، وهو ما سيساهم في زيادة جودة المنتجات التركية في قطاع النسيج، ويرفع من قيمة صادرات هذا القطاع.

من جهتها، قالت رئيسة جمعية صناعيي الألبسة في منطقة إيجة تركيا، مقدَّر أوزدان، إن منطقة إيجة أصبحت من أهم المراكز لإنتاج القطن العضوي في العالم، مضيفة أن كثيرًا من المشاهير ومصممي الأزياء والماركات العالمية يفضلون استخدام المنسوجات المصنوعة من القطن العضوي التركي.

وفي هذا السياق أشارت صحيفة بوغون المحلية إلى أن إنتاج تركيا من القطن الطبيعي ارتفع إلى الضعفين منذ عام 2013، وإذ كانت مساحة الأراضي التي تستخدم لإنتاج القطن العضوي في 2013 تقدر بـ7 آلاف و237 هكتارا بحجم إنتاجي يقدر بـ34 ألف طن و513 طنا من القطن العضوي، في حين وصل إنتاج تركيا من القطن العضوي هذا العام إلى 68 ألف طن.

ويذكر أن إنتاج القطن العضوي يتمركز في ولايات إزمير، وآيدن، ودنيزلي ومانيسا.

لتصلك اخبار تركيا العاجلة انضم لقناتنا على التلجرامhttps://t.me/turvices

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

Leave a Reply

%d bloggers like this: