سوريا عاجل

تحذيرات من انهيار قلعة تاريخية شهيرة في سوريا

حذر خبراء آثار من انهيار مفاجئ قد تتعرض له قلعة جعبر التي تعدّ إحدى أشهر قلاع سوريا شرق الفرات الخاضع لسيطرة قسد، في ظل غياب أعمال الصيانة والترميم والإمكانات المطلوبة لذلك، وقد تتعرض أجزاء كبيرة منها للانهيار مع بداية موسم الأمطار.

وحذرت مديرية السياحة وحماية الآثار لمنطقة الطبقة من انهيار بعض الأبراج في قلعة جعبر الأثرية القريبة من مدينة الطبقة على بحيرة الفرات، نتيجة الإهمال على مدار السنوات السابقة.

وأكد أحد خبراء الآثار في مدينة الطبقة أن “المرحلة الحالية حرجة في حياة قلعة جعبر الأثرية نتيجة الإهمال الواضح لأعمال الصيانة والترميم والمتابعة الدقيقة للآثار عموما من قبل الإدارة الذاتية من جهة والمنظمات الدولية من جهة أخرى، فالقلعة لم تشهد أعمال صيانة وترميم منذ عام 2011″.

وحذر من كارثة حقيقية قد تضرب آثار شرق الفرات لا تقتصر على انهيار صرح حضاري كقلعة جعبر فقط، بل تمتد إلى مواقع أخرى كقصر البنات وسور الرقة وغيرها، حيث تشهد تصدعات وإهمالا متعمدا من قبل الجهات المسؤولة.

وتقوم القلعة على 35 برجاً، المتضرر منها بشكل ملحوظ هو البرج الذي يقع في الجهة الشمالية الغربية من القلعة، حيث يشهد تصدعات كبيرة بسبب العوامل لطبيعية كالحت والتعرية والرطوبة العالية وغيرها، إضافة للإهمال في عمليات الترميم والصيانة لاسيما مع حمله لوزن هائل من جسد القلعة”.

وأضاف خبير الآثار أن “برج الغريب” سمي بذلك لأنه الوحيد بين جميع الأبراج، الذي بنيت قاعدته من الطوب حتى مسافة من جسمها، ليستكمل بناؤه بالحجر الكلسي ثقيل الوزن.

وقال علماء آثار إن قلعة جعبر تعاني منذ فترة طويلة من مشكلات ترتبط بأعمال الترميم، التي كانت شبه سنوية قبل عام 2011، وهي اليوم متوقفة منذ عام 2010، وشددوا على ضرورة تدخل عاجل من اليونسكو لإنقاذ القلعة، وأشاروا إلى أنه لا يمكن التعويل على من يدير ملف الآثار حالياً بالرقة وخصوصا بعد “مخالفتهم الجسيمة في قصر البنات والترميم بالرمل الأبيض والإسمنت بدلا من الجص”. (SPUTNIK)

 

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى