تحاصر الأب وابنته بين السكة والرصيف والقطار يمر من جانبهما .. فيديو يحبس الأنفاس

أصبح الأب الشجاع حديث القنوات والإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي .

بعد أن التقط له أحد المواطنين فيديو وهو ينقذ ابنته من موت محتم .

يقال أن أن الأب والفتاة كانا ينتظران القطار في محطة قطارات الاسماعيلية .

بحسب بعض الضخف الإخبارية فإن ملتقط الفيديو شرح وقوع الحادثة .

بأن الأ وابنته وقفا على رصيف القطار الخطأ .

مما دفعهما لتغير مكان الرصيف ومحاولة العبور إلى الرصيف في الطرف الاخر .

ولكن اختارا أن يعبران خط سكة الحديد بدلا من العبور عن طريق النفق الذي هو مخصص للمشاة فقط .

في أثناء عبورهما السكة الحديدية وتخطيها , تفاجأ الأب وابنته بقطار سريع قادم باتجاههما .

فعاد الأب بسرعة وقم بالصعور على الرصيف الاسمنتي , هربا من القطار .

ولكن للأسف الشديد أصاب الفتاة الذهول والصدمة , فما كان منها إلا أن سكنت بدون حراك من الخوف .

فما كان من الأب إلا أن ينزل مرة أخرى مخاطرا بحياته إلى السكة الحديدية لينقذ ابنته .

غير ابه بالقطار الذي يقترب منهما بسرعة مع كل ثانية تمضي .

وطبعا بعد أن وصل إليها لم يعد هناك وقتا للعودة .

وهنا ظهرت عظمة حب الوالدين لأولادهم , وأنهم يضحون بأرواحهم لأجل فلذة أكبادهم .

فقام بحضنها لحمايتها من القطار ويؤمن الحماية لها .

ويظهر في الفيديو أصوات الشباب من حوله يوصونه بعدم التحرك والبقاء ثابتا .

وخلال احتضانه لابنته مر القطار بسرعة من جانبهما وقد كان قريبا جدا .

نجا الأب وابنته بأعجوبة , وفبعد أن مر القطار هرع الناس إليه وساعدوه في الصعود على الرصيف .

وحسب ما تناقله ناشطون على الانترنت أن الفتاة ذهلت كثيرا وانصدمت من هول الموقف .

فادعوا أنها فقدت قدرتها على النطق لمدة 15 دقيقة , وبعد أن هدأت واطمأنت وزالت عنها رهبة الموقف .

تكلمت وتابعت هي و والدها رحلتهما التي كانت ستودي بحياتهما بفاجعة أليمة , لولا لطف الله ورحمته .

نسأل السلامة للجميع , ونحب أن ننوه في هذا الموقف وجوب الانتباه والحذر الشديد عند التواجد في محطات القطار العامة .

الفيديو أسفل المقالة :

شاهد أيضا :

كنت أنتظر الباص فضربني رجل تركي عندما سمعني أتحدث العربية

 

 

اكتب تعليق