اخبار تركيا

بعد اعتذار مسؤول تركي الناشط الشامي يدخل تركيا

بعد اعتذار مسؤول تركي الناشط الشامي يدخل تركيا

 

أدخلت الحكومة التركية اليوم الأربعاء، الناشط الإعلامي “مازن الشامي” وأولاده “محمد، وحازم” إلى أراضيها بطريقة رسمية.

وجاء ذلك بعد حادثة الاعتداء عليهم قبل أيام من قبل حرس الحدود “الجندرما” أثناء محاولتهم الدخول إلى تركيا بطريقة غير شرعية.

وفي تصريح لـ”زمان الوصل” قال “الشامي”: “بعد الحادثة التي حدثت معي ومع عائلتي تواصل معي أحد المسؤولين في الحكومة التركية وقدم الاعتذار على ما حصل معنا”.

وأضاف: “اجتمعت مع والي (كلس)، ومسؤولين الولاية لتبيان تفاصيل الحادثة بشكل كامل، وأكدوا بأنه سيتم فتح تحقيق لمحاسبة الفاعلين”.

وتابع، أنهم أوضحوا أن هذا العمل لا يمثل الحكومة التركية وبعدها على الفور تم إدخالي أنا وعائلتي إلى تركيا بطريقة شرعية”.

وكان “الشامي” نشر على صفحته “فيسبوك” صوراً لأفراد عائلته بثيابهم الممزقة، وعليهم آثار تعذيب قاسية وكدمات، وعلق عليها بالقول:”هكذا نعامل أنا وعائلتي بعد 9 سنوات من الثورة، شكراً للجميع من مسؤولي الثورة في الداخل والخارج، ضابط تركي قام بتعذيبي أمام أسرتي، وعذّب أبنائي عند الحدود السورية التركية.

كانت هذه ردة فعله لأنه عرف أني صحافي سوري”.وساهم “الشامي” في نقل صور الحراك الشعبي والحصار الذي تعرضت له الغوطة الشرقية، قبل أن يهجر منها قسريا مع عائلته إلى محافظة إدلب شمال سوريا.

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق