سوريا عاجل

بعد أن قضى عليها أسد.. الشمال السوري يودّع ليرته ويلجأ إلى العملة التركية

لجأت مجالس محلية في الشمال السوري المحرر إلى تسعير مواد غذائية على رأسها” الخبز” بالليرة التركية، عقب الانهيار الكبير الذي ضرب الليرة السورية، بسبب سياسات أسد القمعية وحربه المفتوحة ضد “السوريين” من عشر سنوات.

وأكد مراسل أورينت، أن كميات كبيرة من القطع النقدية التركية وصلت إلى المناطق المحررة شمال سوريا، ليتم التعامل بها كبديل عن الليرة السورية.

وذكر مراسلنا أن عددا من المجالس المحلية بمدن الباب وماحولها بريف حلب الشرقي أصدروا قرارا بتحديد سعر ربطة الخبز بليرة  تركية واحدة.

ومن المفترض أن يبدأ التعامل بالليرة التركية في الشراء والبيع والأجور، بعد توفر القطع الصغير من العملة التركية، كبديل عن الليرة السورية التي تشهد انهياراً كبيراً في الفترة الأخيرة، والتي قد تشهد انهيارات أكبر بعد تطبيق قانون “قيصر” على نظام أسد.

وسبق أن بدأت مراكز المديرية العامة للبريد التركية المعروفة بـ” PTT”” في شمال حلب، بضخ كميات من العملة المعدنية من فئة الليرة، وذلك بعد عدة قرارات صادرة المجالس المحلية في المنطقة تقضي استبدال الليرة السورية بالتركية.

وتعاظمت الأزمة الراهنة مع غلاء المعيشة في مناطق شمال غرب البلاد تأثراً بانهيار الليرة السورية، خلق ذلك أزمات كبيرة في تأمين المدنيين قوت يومهم جراء ارتفاع الأسعار المتسارع وصل لمادة الخبز، وارتفاع البطالة وقلة الأجور التي تدفع بالليرة السورية.

وهوت الليرة السورية خلال24 ساعة أكثر من ألف ليرة، ووصلت الإثنين، إلى 3700 ليرة أمام الدولار الواحد قبل أن تتحسن بعض الشيء غير أنها بقت قرب حاجز الـ2500.

اورينت نيوز

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق