حوادث

” بأمر من العشيرة ” .. سوريون يقتلون شابة سورية و زوجها التركي في منزلهما

ألقت الشرطة التركية القبض على ثمانية سوريين، بتهمة قتـ. ـل امرأة سورية وزوجها التركي.

وقالت صحيفة “حرييت” التركية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الأشخاص الثمانية، اعترفوا بارتكاب جر. يمة قـ. ـتل (فاطمة سيزجين 28 عاماً) وزوجها يوسف سيزجين، بعد اتخاذ مجلس العشيرة في سوريا، قرار قتـ. ـلهما.

واعترف الجناة أيضاً بأنهم التقطوا صوراً للضحيتين بعد قتلهما، وقاموا بإرسالها لعائلة القتيلة في سوريا.

الجر. يمة وقعت في العاشر من شباط الماضي، في مدينة تشوروم التركية، حيث انتقل يوسف الذي يعمل في الزراعة، وزوجته السورية، من هاتاي إليها، للعمل.

ويوم الجر. يمة، سمع الجيران ضجيجاً من بيت الضحية، وعلى إثر ذلك تم الاتصال بالشرطة، التي حضرت وشاهدت جسدي يوسف وفاطمة في البيت ممتلئان بطعنات السكين.

وبعد التدقيق والبحث من قبل الشرطة، تم إلقاء القبض على ثمانية مشتبه بهم، هم: (ج.د 35 عاماً)، (أ.أ 22 عاماً)، (هـ.أ 21 عاماً)، (م.أ 34 عاماً)، (م.د 40 عاماً) في هاتاي، و(هـ.أ 22 عاماً)، (ذ.هـ 24 عاماً)، (م.أ 41 عاماً)، في إسطنبول.

وبعد التحقيق معهم ذكروا بأن كلاً من شقيق الضحية، وابن أخيها، قاما بقتلهما، وذكر أحد المشتبه بهم أن قرار القتل جاء من مجلس العشيرة في سوريا.

وذكر آخر أنه تم إرسال صور الضحايا إلى سوريا عن طريق تطبيق “واتس أب” بعد قتلهما، وما تزال الشرطة تبحث عن شقيق الضحية (س.د)، وأوضح المتهمون بأنه قد يكون عاد إلى سوريا.

وختمت الصحيفة بالقول، إن فاطمة تركت زوجها الذي تزوجته عرفياً في سوريا، وجاءت إلى تركيا قبل 4 أعوام، وتزوجت من التركي يوسف، وأصبح لديهما طفلان.

للأستمرار في وصول اخبارنا يرجى متابعتنا على الفيس بوك عن طريق الضغط على زر أعجبني
تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى