سوريا عاجل

الليرة السورية ستباع بالكيلو.. محمد علّوش يدعو “المؤقتة” لتحرك عاجل لتنمية اقتصاد المحرر

دعا قيادي في المعارضة السورية، الحكومة المؤقتة إلى المبادرة فوراً بإنشاء وزارة اقتصاد لتقي المناطق المحررة من مغبة انهيار الليرة السورية المستمر.

وكتب القيادي في جيش الإسلام، والرئيس السابق لهيئة التفاوض للمعارضة السورية محمد مصطفى علوش سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” توقع فيها أن تباع الليرة السورية بالكيلو، حسبما رصد موقع “مدى بوست“.

وقال علوش :”1 دولار يساوي 1900 ليرة سورية، وإذا طبق قانون قيصر بشكل كامل في حزيران،  فإن ليرة بشار ستباع بالكيلو ولن تشتري شيئا ولا تنفع الا ورق حمامات أو لإعادة التدوير”.

وأضاف ” سيشرب نتيجة الحصار من نفس الكأس الذي سقاه لأهل الغوطة والمناطق التي حاصرها”.

محمد مصطفى علوش يدعو الحكومة المؤقتة لإنشاء وزارة اقتصاد 

ورأى علوش في تغريداته التي رصدها موقع “مدى بوست” أنه ” يجب على الحكومة المؤقتة المبادرة فورا لإنشاء وزارة اقتصاد من المختصين من دون محاصصات سياسية لعينة”، وكذلك ” فصل اقتصاد المنطقة المحررة عن اقتصاد بشار الساقط الغارق”.

وتابع الرئيس السابق لهيئة التفاوض السورية أنه يجب :” اتخاذ مجموعة عملات للتداول بدلا من عملة بشار التي ستباع بالكيلو، وعقد اتفاقيات مع جهات تقدم دراسات عاجلة لتنمية المناطق المحررة اقتصاديا”.

كما رأى ضرورة إغلاق المنافذ التجارية مع نظام الأسد، مستدركاً :” وإن كان ولا بد فالتبادل لا يكون بليرة بشار ومن فعل يحاكم بالخيـ.ـانة العظمى”.

وشدد علوش على أهمية ” عقد اتفاقيات دولية لتصدير إنتاج المناطق المحررة من المواد الزراعية والصناعية كالملابس وغيرها”، مشيراً إلى أن المعارضة السورية لديها ” قوة هائلة خارج سوريا وهذه ورقة مهملة من الحكومة المؤقتة يجب إعادة تنظيم صفوف اللاجئين في دول المهجر وتنمية روابط المجتمع المدني بينهم كالأكاديميين والصناعيين والتجار والطلاب النساء.. الخ، والاستفادة منهم سياسيا ولدعم الثورة”.

كما دعا علوش إلى تنظيم مظاهرات في الشمال السوري المحرر لحث الحكومة المؤقتة للتحرك، مضيفاً ” وإن لم تفعل أدعو للتحرك لتنصيب حكومة شعبية وعدم الاعتراف لا بالائتلاف ولا بحكومته المؤقتة إن لم تتحرك وتفعل شيئا لأجل هذا الشعب الذي يـ.ـذبـ.ـح من النظام والآن من ليرة بشار، ألا هل بلغت اللهم فاشهد”.

وشهد سعر صرف الليرة السورية انخفاضاً غير مسبوق هو الأكبر في تاريخها بعد عدة أيام من مجموعة فيديوهات للملياردير ورجل الأعمال رامي مخلوف ابن خال رأس النظام السوري بشار الأسد وأحد أكبر الداعمين لاقتصاده قبل أن تطفو الأزمة بينهما إلى السطح”.

ووصل سعر الليرة السورية لأكثر من 1800 ليرة مقابل الدولار الأمريكي الواحد، فيما تشهد مناطق سيطرة النظام داخل سوريا ارتفاعاً كبيراً في ثمن السلع والخدمات مع تدني رواتب الموظفين وشح فرص العمل.

المصدر مدى بوست

 

ملاحظة هامة :للحصول على اخر الأخبار بالعربية اول باول لاتنسى الأعجاب بصفحتنا على الفيس بوك:

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق