السوريون يواصلون العودة من تركيا إلى المناطق الآمنة في بلادهم

تتواصل عودة السوريين الذين لجؤوا إلى تركيا هربا من الحرب الدائرة في بلادهم، إلى المناطق التي أضحت آمنة بفضل عملية “درع الفرات” شمالي سوريا.

ويعود السوريون الذين اضطروا إلى ترك المناطق التي كانوا يعيشون فيها واللجوء إلى العديد من الدول وعلى رأسها تركيا، إلى المناطق التي تم تطهيرها من تنظيم “داعش” الإرهابي عبر عملية درع الفرات.

وبلغ عدد السوريين الذين عادوا إلى بلادهم طواعية عبر معبر “أونجو بينار” بولاية كلس جنوبي البلاد، والمقابل لـ “باب السلامة” في الطرف السوري، منذ 1 يناير/ كانون الثاني 2015 حوالي 50 ألف شخص.

وقال المواطن السوري محمد نجار الذي جاء إلى المعبر مع مجموعة مؤلفة من 100 شخص، إنه غادر منزله برفقة زوجته وأولاده قبل نحو عامين.

وأضاف أنه بفضل الدعم الذي قدمته تركيا، أصبحت المنطقة آمنة بعد أن تم تطهيرها من المنظمات الإرهابية، معربا عن سعادته بالعودة إلى منزله وأهله بعد فترة طويلة.

من جهته قال محمود عيسى إنه غادر مدينة جرابلس(بريف حلب) قبل حوالي 3 أعوام ولجأ إلى ألمانيا، إلا أنه قرر العودة إلى المدينة بعد أن استتب الأمن فيها عقب عملية “درع الفرات”.

يذكر أنه دعمًا لقوات “الجيش السوري الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، في 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في شمالي سوريا، تحت اسم “درع الفرات”، استهدفت تطهير شمال سوريا والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم “داعش” الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها.

هام لكل لاجئ يحمل جواز سفر سورى خصوصا هذه الايام

اكتب تعليق