تركيا

السوريون في تركيا.. فشل في التحايل على “أيلول”

رغم الظروف الاقتصادية المتردية التي يعيشها السواد الأعظم من اللاجئين السوريين بتركيا، يواظب كثيرون على مواصلة عاداتهم الغذائية المعتادة على مدار العام، وخصوصاً في شهر أيلول.

ولا يكاد يأتي ذكر أيلول على السوريين، إلا ولقائمة مواد المونة نصيباً من ذكره، من المكدوس إلى الفليفلة الحمراء، والمخللات، والأجبان، والمحاشي المجففة، والخضروات المجففة، والملوخية وغير ذلك من القائمة التي لا تكاد تنتهي.

ولأن أيلول الجاري ليش شهر المونة وحسب، بل شهر عيد الأضحى، وشهر افتتاح المدارس، وكلها مناسبات تتطلب نفقات زائدة، أعجزت الحيلة التي لطالما اشتهر بها السوريون، شريحة واسعة منهم، معلنين عجزهم عن تأمين نفقات هذا الشهر.

الشهر الأطول

“لا يريد أيلول أن ينتهي”، يقول الأربعيني أبو رائد لـ”اقتصاد”، ويتابع “كم هو صعب التحايل على مصاريفه التي لا تنتهي”.

ويضيف، “للآن تخطى مصروفي في هذا الشهر الـ2000 ليرة تركية، ويبدو أنني بحاجة إلى مبلغ مماثل حتى أتجاوز هذا الشهر”.

ويكمل، “بدأنا هذا الشهر بمصاريف العيد، وانتهينا إلى شراء المونة، والآن نتهيب لشراء اللوازم المدرسية للأطفال، وقد ننهيه أيضاً بشراء فحم التدفئة للشتاء الذي سيحل قريباً”.

وعن كيفية تأمين كل هذه النفقات، يقول أبو رائد الذي يعمل بائعاً للخضار والفواكه في الأسواق اليومية “البازار” المتنقلة بين أحياء كليس، “احتياجات هذا الشهر كثيرة، ولذلك نفاضل بين الأشد حاجة ونعمل وفق هذه القاعدة”، يضيف “حالياً همنا الأول شراء الملابس المدرسية والدفاتر والحقائب”.

تقتير في المونة

وهو ما تشدد عليه ربة المنزل “راما” التي توضح أنها لم تتمكن من شراء كل مواد المونة لهذا الموسم، في سبيل تأمين ثمن اللوازم المدرسية لطفلتيها. تقول لـ”اقتصاد”: “بالكاد جهزت المكدوس والباذنجان المجفف للمحاشي فقط، وتجنبت شراء المواد الثانية مرتفعة الثمن، لأن راتب زوجي لا يكفي”.

ويعمل زوج راما في ورشة لتصنيع الأحذية في مدينة عينتاب التركية، براتب شهري مقداره 1300 ليرة تركية.

وتشير راما، إلى أنها لم تحصل على المساعدة التي يقدمها “الهلال الأحمر” للسوريين، لأنها لم تحقق الشروط المطلوبة، التي تشترط وجود ثلاثة أطفال في العائلة على أقل تقدير.

وتذهب راما إلى أن غالبية السوريين في تركيا لم يعد بمقدروهم تحضير المونة بنفس السوية التي اعتادوا عليها في سوريا.

وفيما يلي قائمة بأسعار بعض مواد المونة بالليرة التركية للكيلو، التي رصدها “اقتصاد” في الجنوب التركي:

باذنجان 1.5 ليرة تركية، فليفلة حمراء 2 ليرة تركية، جوز 40 ليرة تركية، زيت زيتون 17 ليرة تركية، ملوخية خضراء 75 قرش تركي، فليفلة خضراء 2 ليرة تركية، قثاء 2 ليرة تركية، خيار 1.5 ليرة تركية، كوسا 2 ليرة تركية، قرع 3 ليرة تركية، جبن بقر 12 ليرة تركية، جبن مشلل 18 ليرة تركية.

شاهد ايضا: برنامج ترجمه باستخدام الكاميرا للاندرويد والأيفون

للأستمرار في وصول اخبارنا يرجى متابعتنا على الفيس بوك عن طريق الضغط على زر أعجبني
تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى