اخبار تركيا

السلطات التركية تفنّد إشاعة تسببت بأعمال شغب ضد السوريين في إسطنبول

السلطات التركية تفنّد إشاعة تسببت بأعمال شغب ضد السوريين في إسطنبول

فنّدت السلطات التركية، اليوم الأحد، الإشاعات التي تداولها مواطنون أتراك مساء أمس وتسببت بأعمال شغب في أحد أحياء مدينة إسطنبول، نتج عنها أضرار مادية بممتلكات السوريين.

وكانت أعمال شغب ومظاهرات بدأها مواطنون أتراك في حي “إكتيلي” بعد تداول إشاعة حول تحرش سوري بطفلة تركية، أسفرت عن تكسير وتخريب محال السوريين في المنطقة، قبل أن تتدخل قوات الأمن والشرطة وتفرّق الجماهير الغاضبة بالغازات المسيلة للدموع.

هذه الحقيقة
وأوضحت المديرية العامة للأمن في بيان لها، أن “طفلاً سورياً يبلغ من العمر 12 عاماً قال لطفلة تبلغ من العمر 12 عاماً: تعالي تعالي” مؤكدةً أن “الحادثة عبارة عن هذه الكلمات، ولم يقع أي تماس جسدي مباشر”.

وأشار البيان إلى أن السلطات التركية اعتقلت عدداً من المشتبه بهم للتحقيق معهم، حيث عملوا على التجمع وإثارة الفوضى على الرغم من مطالبة السلطات بفض المظاهرات المناهضة للسوريين في المنطقة.

وعقب موجة الغضب، قال سوريون يقيمون في إكتيلي، عبر موقع التواصل الاجتماعي، إن سوريين كانوا يقيمون عرساً في إحدى صالات الأفراح في المنطقة ذاتها، عندما فوجئوا بدخول عدد من الأتراك إلى الصالة ووجهوا عبارات مثل “أبناؤنا يموتون في سوريا وأنتم تقيمون الأعراس”.

وأكدوا حصول مشادات كلامية بين الأتراك والسوريين ما أجج الوضع بشكل كبير، ودفع بعض الأتراك إلى تكسير عدد من المحال التجارية التابعة للسوريين في المنطقة.

كما نفى سوريون ما تم تداوله من إشاعات عن عملية تحرش سوري بفتاة تبلغ من العمر خمس سنوات، مؤكدين أن هذا الأمر غير صحيح.

تابع الخبر

مقالات ذات صلة

اكتب تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق