الرئيس رجب طيب أردوغان يصرح حول قراره بشأن سوريا

صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء في كلمة ألقاها خلال مشاركته في المؤتمر العام السابع لحزب “العدالة والتنمية” في صالة أنقرة الرياضية بالعاصمة ، إن تركيا ستواصل جهودها حتى تصبح سوريا بلداً قادر أن يديره أبناؤها بمعنى الكلمة ، ونحن نقف إلى جانب شعبها .

و ذكر أنه بفضل الدعم الذي قدمته بلادنا لليبيا أصبح هذا البلد اليوم قادر من جديد على التطلع للمستقبل بأمل.

وأكد أردوغان أن حكومات حزب العدالة والتنمية ماضية في بناء تركيا القوية، عبر تحويل الأهداف المنشودة لعام 2023 إلى انطلاقة جديدة ، و سوف نبني تركيا القوية من خلال تحويل أهدافنا المنشودة لعام 2023 إلى بداية جديدة على أرض الواقع .

حيث أن تركيا ألحقت هزائم كبيرة بالتنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها pkk، بحيث لم تعد قادرة على القيام بعمليات داخل حدود البلاد ، و لفت إلى أن تركيا فتحت حدودها وقلبها للمضطهدين السوريين في الوقت الذي تخلى العالم كله عنهم.

وإن تركيا استخدمت جميع إمكانياتها لإحلال السلام والاستقرار في هذه المنطقة العريقة التي كانت مسرحًا للآلام والدماء على يد المنظمات الإرهابية بدءا من “داعش” وحتى “بي كا كا-ي ب ك”، فضلًا عن الظلم الذي مارسه نظام الأسد.

وذكر الرئيس التركي أن العمليات العسكرية العابرة للحدود التي نفذتها تركيا حالت دون مقتل ملايين الأبرياء على يد النظام السوري والمنظمات الإرهابية.

و لقد قدمنا ​​دعماً مخلصاً وبنّاء للجهود المبذولة بهدف ضمان الوحدة السياسية لسوريا وسلامة أراضيها ، و سنواصل جهودنا حتى تصبح سوريا بلداً يديره أبناؤها بمعنى الكلمة ونقف إلى جانب شعبها”.

و الذين شغلوا تركيا بمشاكلها الداخلية على مدى القرنين الماضيين وأبعدوها عن التغيرات الجذرية لن ينجحوا في محاولاتهم المتجددة ، حيث سنضمن تحقيق أهداف تركيا المنشودة لعام 2023 ومن ثم 2053 عبر تحالف الشعب.

اكتب تعليق