الجيش اللبناني يداهم مخيمات للاجئين السوريين في منطقة الهرمل الحدودية

بعد مداهمات طالت مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال والبقاع الأسبوع الماضي، داهمت وحدات من فوج المجوقل في الجيش اللبناني، بالاشتراك مع مجموعات من مخابرات الجيش مخيمات للاجئين السوريين واعتقلت العشرات منهم.

وحاصر الجيش عدة مخيمات تقع في بلدة “القصر” الحدودية في منطقة “الهرمل” شمال شرقي لبنان، وشن حملة دهم واعتقالات طالت 36 لاجئاً سوريا بدعوى عدم حيازتهم لأوراق ثبوتية.

وجدد الجيش اللبناني أمس السبت 8 تموز/يوليو حملات دهمه واعتقاله في المخيمات السورية الواقعة داخل لبنان، واعتقل العشرات من اللاجئين بحجج وذرائع واهية.

وقالت مصادر ميدانية، إن الجيش اللبناني اعتقل 50 لاجئاً سورياً من مخيم في قضاء بعلبك بسهل البقاع بزعم أنهم لم يستوفوا الأوراق والوثائق الثبوتية، مشيرين إلى أن الجميع تم نقله إلى شعبة الأمن العام في بيروت، وقد حذر ناشطون من قيام الامن اللبناني من تصفية أي لاجئ يتم اعتقاله الآن في السجون، لا سيما وأن حوادث عرسال لم يمض عليها اكثر من خمسة أيام.

وبلغت حصيلة القتلى بعد اقتحام الجيش اللبناني لمخيمات اللاجئين في منطقة عرسال واحداً وعشرين قتيلاً بينهم طفلة إضافة لعشرات المصابين وتضرر الكثير من الخيم، وقد منع الجيش اللبناني تصويرهم قبل دفنهم، كما منع دخول الصحفيين إلى المخيمات السورية في لبنان.

اكتب تعليق